بكين توسع جزرها في بحر الصين الجنوبي وسط قلق أمريكي

بكين توسع جزرها في بحر الصين الجنوبي وسط قلق أمريكي
epa05165477 (FILE) A file handout picture dated 18 February 2015 and made available by the Armed Forces of the Philippines (AFP) Public Affairs Office shows an aerial view of construction at Mabini (Johnson) Reef by China, in the disputed Spratley Islands, in the south China Sea. China has deployed two batteries of sophisticated surface-to-air missile launchers to a disputed island in the South China Sea, news reports said on 17 February 2016. Satellite imagery from ImageSat International showed two batteries of eight missile launchers on Woody Island, part of the contested Paracel Islands, media reported. A US official confirmed that the imagery showed the HQ-9 air defense system, which has a range of around 200km, the report said. The report came as US President Barack Obama met with South-East Asian leaders in California, where they called for 'maritime security' and urged 'non-militarization and self-restraint' by countries in the region. Beijing claims nearly all of the South China Sea, including small islands that are hundreds of kilometres from its southern coast. Four countries in South-East Asia have unresolved territorial disputes with China over the South China Sea, which has important shipping lanes and potential oil and other natural resources. EPA/ARMED FORCES OF THE PHILIPPINES HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

المصدر: رويترز

أظهر تقرير حكومي جديد أن الصين وسعت بدرجة كبيرة جزرها في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، الأمر الذي أثار قلق أمريكيًا.

والبيانات مشابهة بدرجة كبيرة لبيانات أوردها مركز دراسات أمريكي، في وقت سابق هذا الشهر.

وأجرت الصين عمليات ردم مكثفة لتوسعة بعض الجزر والأرصفة البحرية، التي تسيطر عليها في بحر الصين الجنوبي، بما في ذلك بناء مطارات؛ ما أثار قلق جيرانها وواشنطن.

وتقول بكين إن: ”هذا العمل يساعد في تقديم خدمات دولية مثل عمليات البحث والإنقاذ“؛ لكنها تعترف في الوقت ذاته أن لها غرضًا عسكريًا كذلك، وتقول إن: ”بإمكانها القيام بما تشاء على أراضيها“.

ويقول التقرير -الذي نشره موقع تديره هيئة المعلومات والبيانات البحرية الوطنية والطبعة الخارجية لصحيفة الشعب الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم- إن الصين: ”عززت وجودها العسكري هناك بدرجة كبيرة“، ووسعت المنطقة التي تغطيها الجزر.

ويضيف أن الصين شيدت في تلك الجزر منشآت رادار غطت نحو 290 ألف متر مربع هذا العام.

كما شملت مشروعات الإنشاءات هذا العام منشآت للتخزين تحت الأرض، ومباني إدارية.

وأضاف التقرير أن: ”الدوريات العسكرية زادت كذلك، ولم يورد مزيدًا من التفاصيل“.

وصدر التقرير، يوم الجمعة؛ لكنه نُشر في صحيفة ”غلوبال تايمز“ الحكومية يوم الإثنين.

وقال مركز دراسات أمريكي هذا الشهر إن: ”الصين واصلت تركيب رادارات ذات ترددات عالية، ومنشآت أخرى يمكن استخدامها لأغراض عسكرية على الجزر الصناعية، التي أقامتها في بحر الصين الجنوبي، في الوقت الذي انصرف فيه الاهتمام في آسيا إلى الأزمة النووية مع كوريا الشمالية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com