شابة مغربية من داعش تستنفر السلطات الإيطالية (صور)

شابة مغربية من داعش تستنفر السلطات الإيطالية (صور)

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

تبحث السلطات الإيطالية عن المواطنة، من أصل مغربي، مريم رحيلي، التي التحقت بصفوف داعش في تموز/يوليو 2015، إثر معلومات وردت للشرطة الدولية  ”الإنتربول“ تؤكد أنها عادت إلى أوروبا، لتنفيذ عملية انتحارية بإحدى دول القارة لا يستبعد أن تكون فرنسا.

وذكرت صحيفة ”الأحداث المغربية“ التي أوردت الخبر اليوم الثلاثاء، أن هناك مذكرة بحث واعتقال دولية من السلطات الإيطالية بحق الفتاة، التي حكم عليها غيابيًا بأربع سنوات من السجن بسبب التحاقها بتنظيم داعش.

وفرت رحيلي (20 عامًا) من منزل عائلتها في إقليم ”بادوفا“ شمال إيطاليا في تموز/ يوليو 2015 ، لتلتحق بالتنظيم عبر تركيا إلى مدينة حلب ومنها إلى الرقة.

ووردت أنباء عن مقتلها خلال المعارك الأخيرة، لكن بلغ إلى علم مصالح الاستخبارات الأوروبية أنها ما تزال على قيد الحياة، وأنها غادرت الرقة وسط مئات من أعضاء التنظيم الفارين من المعارك، وتمكنت من دخول أوروبا باسم مستعار، مما يفند ما ذكره الإعلام الإيطالي مطلع 2016 عن ندمها ورغبتها في العودة إلى الديار.

وكان والدها ”رضوان رحيلي“ يدعوها دائمًا إلى العودة، ووجه لها رسالة عبر وسائل الإعلام جاء فيها: ”نحن نفتقدك، عودي، إخوانك بحاجة إليك، عودي وسنقوم بتسوية كل الأمور“.

كما تحدث عن أحوالها الغريبة قبل بضعة أشهر من فرارها، إذ كانت تقضي ساعات طويلة في غرفتها بحجة الدراسة، ولا تفارق هاتفها أبدًا، الشيء الذي أكدته محاميتها بالقول إنها تعرضت لغسيل دماغ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com