نائب بريطاني محافظ يتلقى تهديدات بالقتل بسبب مواقفه من ”بريكست“

نائب بريطاني محافظ يتلقى تهديدات بالقتل بسبب مواقفه من ”بريكست“

المصدر: ا ف ب

ذكرت صحف بريطانية، الجمعة، أن النائب المحافظ، دومينيك غريف، تلقى تهديدات بالقتل، وهو من كان وراء الهزيمة المهينة لرئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الأربعاء، خلال النظر في مشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وصوّت الأربعاء، أحد عشر نائبًا محافظًا من المتمردين بقيادة دومينيك مع المعارضة العمالية على تعديل ينص على أن أي اتفاق نهائي بالخروج من الاتحاد الأوروبي يجب أن يصادق عليه البرلمان بتصويت مُلزم، على الرغم من معارضة حكومة المحافظين.

وبحسب صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، فإن التصويت أثار غضب بعض مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن أيضًا ”تهديدات بالقتل“ طالت النائب المحافظ.

وقال النائب للصحيفة: ”ما يقلقني هو أن الجو محموم لدرجة أنه يجعل الناس لا يستمعون إلى ما يقال خلال النقاش، وأي سؤال يطرح حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ينتهي باعتباره نية للتخريب“.

وأعرب النائب عن أسفه لكون ”بعض الأشخاص يستخدمون عبارات تحمل أحيانًا تهديدات بالقتل“.

وينتقد دومينيك غريف أيضًا الطريقة التي تمت فيها تغطية التصويت، الأربعاء، من قبل صحيفة ”ديلي ميل“ المؤيدة للخروج من الاتحاد الأوروبي، والتي نشرت في يوم سابق صورة لأحد عشر نائبًا تمردوا على إرادة ماي تحت عنوان: ”هل أنتم فخورون بأنفسكم؟“

وبحسب البرلماني، فإن هذا ”يحض على إخفاء المشاكل الحقيقية“، ومن شأنه تأجيج التوتر.

وقال النائب، وهو مدعٍ سابق، مساء أمس الخميس، لهيئة الإذاعة البريطانية ”بي بي سي“: إن ”الجميع يشحذ سكينه ولكن ذلك لا يقلقني“.

وأضاف ”أنني في البرلمان للقيام بواجبي تجاه من انتخبوني وتجاه بلدي“.

وأكدت البرلمانية انطوانيت ساندباك وهي من بين الأحد عشر متمردًا، أنها تلقت أيضًا تهديدات ”غير مباشرة“ بالقتل، كقول ”ستحصلين على ما تستحقين“، وفق صحيفة الغارديان البريطانية.

وفي العام الماضي، تلقت الناشطة المناهضة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، جينا ميلر، تهديدات بالقتل بعد رفع دعوى قضائية تطالب بإعطاء البرلمان صلاحية التصديق على اتفاق بريكست.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com