يتحدى البراكين ويغير الطقس.. هكذا يرى الكوريون الشماليون الزعيم كيم جونغ-أون

يتحدى البراكين ويغير الطقس.. هكذا يرى الكوريون الشماليون الزعيم كيم جونغ-أون

المصدر: إرم نيوز

نسبت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، لزعيم البلاد، كيم جون –أون، مرة أخرى قدرات خارقة تفوق قدرات غيره من البشر، إذ أفادت بأن كيم يستطيع السيطرة على الطبيعة ”إذا أراد“ ذلك، وأن يأمرها بالتحول إلى طقس ربيعي ملائم حيث يكون.

ولتثبيت هذا الخبر العجيب، نقلت صحيفة ”إندبندنت“ البريطانية عن  وسائل الإعلام الكورية الشمالية الرسمية، أن زعيم البلاد فاجأ مواطني بلاده والعالم كله بقدراته الاستثنائية الخارقة.

ونشرت وكالة الأنباء المركزية الكورية صورًا تظهر كيم وهو يقف على قمة بركان ناشط على ارتفاع 2.7 كم، قرب الحدود مع الصين، ويتمتع رغم الارتفاع الشاهق للمكان بطقس مريح قلّما يحل في هذه المنطقة من البلاد في هذا الوقت من العام.

وادعت الوكالة أن الزعيم قطع على الأقدام مسافة نحو ثلاثة كيلومترات في طريقه إلى قمة جبل بايكتو، مؤكدة أن الأجواء كانت لطيفة بسبب وجود كيم في المنطقة.

وأوضحت الوكالة، أن الظروف الجوية على الجبل سيئة تقليديًا في هذا الفصل، غير أن وصول زعيم كوريا الشمالية رافقه ”مشهد رائع ابتهجت فيه البيئة بوصول سيدها العظيم“، مشيرة إلى أن الأجواء بقيت ”استثنائية“ وملائمة ومريحة حتى مغادرة كيم.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تكشف فيها وسائل الإعلام في كوريا الشمالية عن ”القدرات الاستثنائية“ لزعيمها، وسبق أن أفادت وكالة الأنباء المركزية بأن كيم عثر على مربض أحادي القرن، وتعلم على قيادة السيارة وهو في سن ثلاث سنوات، علاوة على إسهامه الحاسم في صناعة ”دواء لأمراض: السرطان، والإيبولا، والإيدز“.

وذكرت صحيفة ”إندبندنت“ البريطانية أن البركان الذي حقق فيه كيم إنجازه العظيم الأخير له أهمية رمزية كبيرة، إذ يعتقد أن والد كيم جونغ أون، الزعيم الراحل كيم جونغ إيل، ولد في معسكر سري عند هذا الجبل، ورافق ولادته ظهور قوس قزح مزدوج في السماء، وذلك بالرغم من أن الوثائق الرسمية تؤكد أن الزعيم الراحل ولد في سيبيريا الروسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة