لافروف: روسيا لا تعرف ما تعنيه أمريكا بـ ”صفقة القرن“ لحل القضية الفلسطينية

لافروف: روسيا لا تعرف ما تعنيه أمريكا بـ ”صفقة القرن“ لحل القضية الفلسطينية

المصدر: أدهم برهان – إرم نيوز

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الإثنين، أن روسيا لا تعرف ما تعنيه الولايات المتحدة بـ“صفقة القرن“ حول عملية التسوية في الشرق الأوسط.

وقال لافروف في هذا الصدد للصحفيين في الهند، ”صفقة القرن، أنا لا أعرف ما إذا كانت قد ضاعت أم لا، لأن أحدًا لم يرها. هم يروجون لها بغموض كبير، نحن لا نعرف ما الذي يدور الحديث عنه“.

وأكد لافروف أن بلاده لم تطمح أبدًا لاتخاذ قرار فردي لحل القضية الفلسطينية الإسرائيلية.

وأضاف ”أولًا، نحن لم نزعم يومًا أن باستطاعتنا حل القضية الفلسطينية — الإسرائيلية بمفردنا. لقد عملنا دائمًا بشكل جماعي في اللجنة الرباعية ”.

من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية الروسي في ختام اجتماع ثلاثية ”RIC“ في نيودلهي، عن استعداد روسيا والصين والهند إلى تقاسم خبراتها في مجال محاربة الإرهاب مع الدول الأخرى.

وقال لافروف في ختام الاجتماع الـ15 لثلاثية ”RIC“ الذي انعقد اليوم الإثنين في العاصمة الهندية نيودلهي، إن وزراء خارجية روسيا والصين والهند اتفقوا على ضرورة مكافحة الإرهاب بلا هوادة وبكل أشكاله، بما في ذلك مواجهة نشر أيديولوجيا التطرف، مشددين على أن هذا النضال لا بديل له.

وأبدى وزراء خارجية روسيا والصين والهند استعداد بلدانهم، لتقاسم الخبرات المدخرة في مجال محاربة الإرهابيين الأجانب ومواجهة تمويل الإرهاب.

وأضاف لافروف أن روسيا وضعت قائمة بيانات للإرهابيين الدوليين، مؤكدًا أن هذه القائمة ”تمثل شكلًا مريحًا للتعاون الذي يشارك فيه شركاؤنا من الصين والهند“.

وأشار في هذا السياق إلى التغيرات الإيجابية التي تحدث في سوريا، مضيفًا ”أكدت ضرورة تقديم الدعم للتسوية السياسية الحقيقية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254“.

كما تطرق الاجتماع إلى الوضع في شبه الجزيرة الكورية، حيث شدد الوزراء على أن تسوية الأزمة يمكن من خلال وسائل سياسية دبلوماسية فقط، تماشيًا مع خريطة الطريق الروسية الصينية، التي تنص على تجميد البرامج الصاروخية النووية التي تطورها بيونغ يانغ مقابل تعليق الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية إجراء مناورات عسكرية بالقرب من حدود كوريا الشمالية.

وشدد لافروف على أنه من غير المقبول تصعيد التوتر العسكري في شبه الجزيرة الكورية، محذرًا من إمكانية تحول الوضع ليصل إلى درجة اندلاع حرب ساخنة.

وسبق لوزير الخارجية الروسي أن أعلن أن موسكو تتطلع إلى تعزيز التعاون في إطار صيغة روسيا والهند والصين“RIC“.

وقال لافروف ”نؤكد بارتياح أن صيغة ”RIC“ ستصبح إحدى القوى الدافعة للجهود الإقليمية المبذولة من أجل تقوية هيكل العلاقات الدولية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، والذي يجب أن يقوم على مبادئ الأمن الشامل والمتساوي وغير القابل للتجزئة“.

وأضاف لافروف أن روسيا تتطلع إلى مواصلة تعزيز التعاون متعدد الأوجه في إطار ”الثلاثية“، بهدف الترويج على الساحة الدولية للمناهج المشتركة، فيما يتعلق بضمان الاستقرار الإقليمي والتطور المستدام“.

وأكد اهتمام موسكو الثابت بتقوية تنسيق السياسات الخارجية على المنصات الدولية الرئيسة، وعلى رأسها الأمم المتحدة ومجموعة العشرين ”G20“ ومنظمة شنغهاي للتعاون ومجموعة بريكس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com