الشرطة البلغارية تسلب أموال لاجئين سوريين

الشرطة البلغارية تسلب أموال لاجئين سوريين

المصدر: اسطنبول- من مهند الحميدي

أقدمت عناصر من الشرطة البلغارية على سلب أموال لاجئين سوريين، حاولوا -بطريقة غير شرعية- العبور إلى الأراضي البلغارية عبر الحدود التركية جنوب شرق بلغاريا.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، نبأ السطو على أموال وحاجيات اللاجئين السوريين من قبل قوات الأمن البلغارية قبل طردهم إلى الأراضي التركية.

وأثار النبأ موجة من الانتقادات على موقع ”فيس بوك“ للتواصل الاجتماعي، إذ عبر ناشطون سوريون عن غضبهم إزاء صمت المؤسسات الدولية عن تصرفات حرس الحدود البلغار.

وقال ناشطون إن الحادثة ليست الأولى من نوعها، فسبق أن لقي لاجئون سوريون المصير ذاته من قبل قوات الأمن البلغار، كما سجل ناشطون حالات مشابهة على الحدود التركية مع اليونان التي استعانت في السنوات الأخيرة بشركات أمنية خاصة لضبط حدودها مع تركيا منعا من تسلل المهاجرين غير الشرعيين.

وقال الناشط السوري مسعود أحمي في حديث خاص لـ ”إرم“ إن: ”أصدقاء له تعرضوا للضرب والإهانة من قبل قوات حرس الحدود في الجانب اليوناني أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا عبر الحدود التركية“.

وأضاف إن: ”حرس الحدود في الجانبين اليوناني والبلغاري كثيرا ما يستغلون عدم حمل اللاجئين لأوراق ثبوتية، وعدم وجود رقابة من قبل المنظمات الدولية على تجاوزاتهم اللاإنسانية“.

ولم يتسنَ لـ ”إرم“ التأكد من عدد اللاجئين المعتدى عليهم، أو جنسهم وأعمارهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة