بارزاني يسعى لتنظيم استفتاء حول استقلال كردستان

بارزاني يسعى لتنظيم استفتاء حول استقلال كردستان

أربيل ـ قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني إنه يعتزم إجراء استفتاء على الاستقلال خلال أشهر، مشيرا إلى أن العراق مقسم بالفعل.

وأضاف أنه في الوقت الذي يؤدي فيه الأكراد دورا في الحل السياسي للأزمة في البلاد، فإن الاستقلال – بحسب وصفه – حقهم الطبيعي.

وأوضح رئيس إقليم كردستان أن ”كل ما حدث مؤخرا يظهر أنه من حق الأكراد تحقيق استقلالهم،ومن الآن فصاعدا، لن نخفي أن هذا هو هدفنا. العراق بالفعل مقسم الآن. وهل من المفترض أن نبقى في هذا الوضع المأساوي الذي تعيش فيه البلاد؟ لست أنا من يقرر موضوع الاستقلال. إنه الشعب. سنجري استفتاء، خلال أشهر“.

واشنطن لم تمنح الضوء الأخضر

ضمن هذا السياق، كشف سياسي عراقي قريب من القيادات الكردية عن أن واشنطن رفضت اعطاء ضوء أخضر لهم لإعلان استقلال إقليم كردستان العراق

وقال المصدر الذي كان يشارك في التجمع الدولي لدعم المعارضة الإيرانية الذي انعقد في العاصمة الفرنسية يوم الجمعة الماضي الموافق 27 حزيران/يونيو، نقلا عن مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق أن الإدارة الأمريكية أبلغت البارزاني رفضها إعلان استقلال الإقليم، حين قام بجس نبضها بالخصوص مؤخرا.

ولم يذكر المصدر تاريخ حصوله على هذه المعلومة، أو تاريخ اتصال البارزاني بالإدارة في واشنطن، وما إذا كان تم ذلك قبل أم بعد سيطرة المسلحين على محافظات نينوى (الموصل)، وصلاح الدين وسامراء وديالى والأنبار.

وأضاف المصدر نقلا عن البارزاني قوله إنه لا يستطيع الإقدام على هذه الخطوة دون موافقة واشنطن.

تحذير إيراني وتركي

في غضون ذلك، حذر مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين أمير عبد اللهيان الذي يزور موسكو من عواقب وخيمة في حال تفكك العراق، مؤكدا أن طهران تؤمن بضرورة أن تبقى جارتها (العراق) دولة ذات سيادة.

وفي انقرة، قال نائب رئيس الوزراء التركي بولنت ارينج أن تركيا لا تريد عراقا ”ممزقاً ومقسماً“. وأكد دعم بلاده لوحدة اراضي العراق.

وافاد مسؤول تركي آخر طلب عدم ذكر اسمه: ”لا نؤيد أي استقلال يقوض هذه الوحدة. لا يمكن مناقشة أي شيء من هذا القبيل“، مشيرا إلى أن أنقرة تؤيد الدعوات إلى تأليف حكومة توافق او وحدة تمثل مصالح كل العراقيين.

تأييد إسرائيلي

ويؤيد موضوع استقلال الأكراد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي قال خلال نهاية الأسبوع إنه رد ضروري في مواجهة ما سيطر عليه متمردو داعش.

ومنذ فترة طويلة يتطلع الأكراد إلى وجود دولة مستقلة لهم، لكنهم لايزالون منقسمين بين سوريا، وتركيا، والعراق، وإيران.

ولا يزال المجتمع الدولي، بما فيه تركيا المجاورة، والولايات المتحدة، معارضا لتقسيم العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com