مراقبون لـ“إرم“: كيري في المنطقة لمحاصرة ”داعش“

مراقبون لـ“إرم“: كيري في المنطقة لمحاصرة ”داعش“

واشنطن- أكد مراقبون لـ“إرم“ أن جولة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في المنطقة جاءت لمنع تفجر الأوضاع، ومحاصرة تمدد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“.

وكان الوزير الأمريكي اضطر لزيارة القاهرة لبحث الأوضاع، رغم معارضة أركان في وزارته خوفا من أن تفسر الزيارة على أنها اعتراف بالنظام الجديد في مصر بعد الانتخابات، لكن حسابات الأمن الأمريكي تختلف عن حسابات السياسيين ولهذا جاءت الزيارة.

واستمع الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى وجهة النظر الأمريكية حول مختلف القضايا، خاصة حول الأحكام الصادرة في المحاكم المصرية بحق عناصر وقيادات من جماعة الإخوان المسلمين، وأوضح السيسي لكيري أن الجماعة هي الحاضنة الطبيعية للإرهاب في العالم العربي وأن غالبية عناصر القاعدة وداعش والجماعات المتطرفة كانوا أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين، وأن الحكومة المصرية لا تتدخل في القضاء لأنه مستقل.

وطرح السيسي موضوع طائرات الأباتشي المصرية التي ترسل إلى الولايات المتحدة للصيانة وتزويدها بقطع الغيار، فأبلغه كيري أن الطائرات ستصل قريبا، لكن الرئيس السيسي طلب أن يجري ذلك مستقبلا في مصر وتزويد بلاده بقطع الغيار؛ لأن اقتطاع تكاليف الصيانة من المساعدات الأمريكية مبالغ فيه.

وفي زيارته للأردن بحث كيري في غياب العاهل الأردني- الذي كان يقوم بجولة خارجية مقررة في وسط آسيا-، الوضع الأمني على الحدود مع سوريا والعراق، وأبدى استعداد بلاده لدعم الأردن جوا في حالة تعرضها لأي انتهاك لحدودها واستمع من القادة الأمنيين الأردنيين إلى تقييم للوضع، وأنهم معنيون الآن بضبط الحدود مع العراق وليس إثارة أي عناصر داخلية متعاطفة مع داعش، حيث يقدر عدد عناصر داعش في الأردن بحوالي ثلاثة الآف.

وكان الأردن تحول إلى معبر للمسلحين والسلاح إلى سوريا عندما كان الأمير بندر بن سلطان يتولي الملف السوري في السعودية حيث بقي سلاح في الاردن وعاد بعض السلاح من سوريا الى الاردن ما يثير مخاوف من استخدامه في الارهاب الداخلي.

ولم يبد الوزير الأمريكي اعتراضا على التنسيق الأمني بين سوريا والأردن حاليا، وأوضح الأردنيون أنهم حتى اللحظة مهتمون بأحكام السيطرة على الحدود مع العراق واستخدام سلاح الجو لضرب أية أهداف تخترق الحدود الأردنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com