استطلاع: تسلية الوزراء بالأفلام الإباحية في البرلمان البريطاني تستدعي إقالتهم من الحكومة – إرم نيوز‬‎

استطلاع: تسلية الوزراء بالأفلام الإباحية في البرلمان البريطاني تستدعي إقالتهم من الحكومة

استطلاع: تسلية الوزراء بالأفلام الإباحية في البرلمان البريطاني تستدعي إقالتهم من الحكومة

المصدر: إرم نيوز -

أظهر استطلاع للرأي العام أجرته صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية، أن هناك قناعة شائعة بأن المجتمع السياسي البريطاني يعاني من ”طغيان البيئة الجنسية، وثقافات كراهية النساء، واستغلال السلطة للتحرش بهن“.

وأظهرت نتائج الاستطلاع، الذي أجري بين الـ14 – الـ17 من الشهر الحالي، بمشاركة 1950 شخصًا، ونشرته الصحيفة اليوم، أن 56% من المستطلعين طالبوا بإسقاط عضوية وزراء الدولة، الذين يتسلون بمشاهدة أو تنزيل أشرطة الفيديوهات الإباحية أثناء مناقشات البرلمان.

وبلغت نسبة الرجال، الذين طالبوا بإقالة مثل هؤلاء الوزراء 46% من عيّنة المستطلعين، فيما ارتفعت النسبة لدى النساء إلى 65%.

طوفان الاعترافات

ويأتي الاستطلاع وسط حمى الكشف شبه اليومي عن وزراء ونواب ولوردات في السلطتين التشريعية والتنفيذية ممن مارسوا التحرش بالنساء اللاتي يعملن معهم أو يخضعن لسلطتهم الوظيفية.

كذلك المعلومات عن أعضاء في السلطتين يشغلون وقتهم أثناء النقاشات البرلمانية بالتلهي في مشاهدة الأشرطة الإباحية.

وكان وزير الدفاع البريطاني، السير مايكل فاللون، قد اضطر للاستقالة مطلع الشهر الجاري، بعد أن كشفت إحدى الصحافيات أنه تحرش بها بأن مدّ يده على ساقها، فيما تقدمت صحافية أخرى بشهادة مماثلة.

واعترفت الناشطة العمالية بيكس بيللي، قبل أيام، أنها تعرضت للاغتصاب من طرف مسؤول حكومي كبير أثناء حضورها حفلة تضم حشدًا من السياسيين، فيما يجري الآن التحقيق مع الوزير مارك غارينيه بتهمة اعترف فيها أنه طلب من إحدى سكرتيراته بأن تشتري له دمية جنسية مستخدمًا إشارات غير لائقة، كما يجري التحقيق مع عضو حزب العمال كالفين هوبكنز بتهمة أنه احتك جسمياً مع عضوة في الحزب، وأرسل لها على الموبايل مسجات جنسية مكشوفة.

الاستطلاع سأل عما يتوجب عمله مع الوزير، الذي يتلمس جسم إمرأة بنيّته التحرش فأجاب 31% أنه تنبغي إقالتهم من الحكومة بينما اكتفى 50% بالطلب منه أن يعتذر.

العرض و اللمس

حوالي 65% من المستطلعين قالوا إن التحرش باللمس مرفوض، لكن يمكن للوزير أن يعرض على من يريد من النساء ”أن تخرج معه“، وهو عرض لا تترتب عليه معاقبته، فيما قال 52% أن التحرش يشمل أي إشارة ذات إيحاء جنسي، وأن مجرد سؤال الوزير لأي إمرأة ”أن تخرج معه“ هو تحرش يستدعي الإقالة.

بيئة سياسية مستنفرة جنسيًا

لكن الذي اتفقت عليه غالبية آراء المستطلعين، هو أن البيئة الحكومية والبرلمانية البريطانية تتسم عمومًا بالاستنفار الجنسي، الذي يتسم باضطهاد النساء واستساغة إخضاعهن لسلطة الرجال في الإغواء. وقد أفاد 48% بأنهم لم يتفاجأوا بكل الذي ينشر الآن من اعترافات عن تحرش هؤلاء السياسيين بالنساء حولهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com