دبلوماسي أمريكي يحيي ”الواقعية الحذرة“ لأوباما في العراق

دبلوماسي أمريكي يحيي ”الواقعية الحذرة“ لأوباما في العراق

المصدر: إرم- من مدني قصري

حيا السفير السابق للولايات المتحدة الأمريكية لدى السعودية شاس فريمان، ما أسماها ”الواقعية الحذرة“ للرئيس الأمريكي باراك أوباما في تعامله مع الحرب العراقية.

وأعلن فريمان في حوار صحفي أن العالم يعيش في المرحلة الأخيرة من الصراعات الطائفية التي أشعلها الغزو الأمريكي في العراق، والتي توسعت إلى سوريا، حيث ”سرّعت السياسات غير الكفؤة لعرب الخليج والأمريكيين وفرنسا، كارثةً تتمخض الآن عن ولادة نوع من الخلافة السنية“.

وأضاف أن ”الخلافة سوف تشعل جزءاً من سوريا، وربما جزءاً من لبنان والعراق.. لا نستطيع أن نفعل أي شيء. وبطبيعة الحال ستطلب حكومة المالكي الشيعية العراقية المزيد من الأسلحة والمساعدات، ولكن المشكلة ليست عسكرية بل سياسية“.

وكشف السفير أن الحرب هي حرب أهلية عراقية تمثل أيضاً جزءاً من الحرب الأهلية السورية، مؤكداً أننا ”نسير نحو نهاية الشرق الأوسط الذي صممه السيدان بيكو وسايكس“.

وأشار الخبير البارز في شؤون الشرق الأوسط والصين إلى مخطط تقسيم واضح في الشرق الأوسط قائلاً: ”لدينا بالفعل تقسيم فعلي للعراق، فالشمال كردي مرتبط بالمناطق الكردية في سوريا، ولدينا خلافة الدولة الإسلامية في العراق والشام، وفي الوسط والجنوب لدينا بحكم الأمر الواقع حكومة تهيمن عليها الشيعة الموالية لإيران“.

مضيفاً: ”ولدينا أيضاً 9 ملايين من النازحين السوريين والكثير من العراقيين، وهو شكل من أشكال التطهير العرقي في كل مكان، وهناك ظهور دويلات كما في وقت انهيار الإمبراطورية الرومانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com