حاملة طائرات أمريكية للخليج تحسبا للأوضاع في العراق

حاملة طائرات أمريكية للخليج تحسبا للأوضاع في العراق

واشنطن، بغداد- أكد بيان صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون، أن وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هاغل، أمر بتحرك حاملة طائرات لدخول مياه الخليج تحسبا لأي تطورات تملي على الولايات المتحدة التدخل العسكري في العراق.

وكان البنتاغون أشار أمس الجمعة، إلى إرسال حاملة الطائرات ”جورج واشنطن“ إلى مياه الخليج تحسبا لأي تدخل عسكري في العراق، بعد ازدياد التوتر الأمني في هذا البلد وتهديد قوات ”داعش“ باقتحام العاصمة العراقية بغداد.

وكشفت مصادر أمريكية، أن وزارة الدفاع أمرت بنشر إحدى حاملات الطائرات في مياه الخليج، بالقرب من السواحل الجنوبية للعراق، تحسباً لعمليات عسكرية محتملة الهدف منها مساعدة الحكومة العراقية .

وقال مسؤول أمريكي، إن حاملة الطائرات ”جورج واشنطن“ ”غادرت بالفعل مكان تمركزها في شمال بحر العرب، في طريقها إلى الخليج .

وتهدف الخطوة إلى منح الرئيس أوباما فرصة لدراسة الخيارات المحتملة كافة، إذا ما قرر التدخل عسكرياً في التطورات الراهنة في العراق، أو توجيه ضربات جوية إلى التنظيم المتشدد، الذي يسيطر مقاتلوه على مناطق واسعة في شمال العراق .

وكان الرئيس باراك أوباما، أكد أنه لن يرسل قوات برية إلى العراق، لكنه سيبحث خيارات مختلفة أخرى ”في الأيام المقبلة“ .

وقال أوباما إنه طلب إعداد مجموعة من الخيارات لدعم قوات الأمن العراقية، محذرا من أنه يجب عدم انتظار عمل أمريكي ”بين ليلة وضحاها“، وأن عملية القرار والتخطيط لتحرك ما، أياً كان، تتطلب ”أياماً عدة“.

وأضاف أوباما ”من دون جهود سياسية سيكون الفشل مصير أي عمل عسكري“، داعيا إلى حوار حقيقي بين المسؤولين المعتدلين السنة والشيعة .

وقالت وزارة الداخلية العراقية، إنها وضعت خطة جديدة لحماية بغداد وتكثيف الانتشار الأمني فيها وتنشيط للعمل الاستخباري ورفع معنويات الجنود .

و أعلن رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، انطلاق عملية ”تطهير“ المدن التي يسيطر عليها ”الإرهابيون“، مؤكداً أن القوات العراقية استعادت المبادرة .

واعتبر أن العراق يتعرض لمؤامرة كبرى تستهدف وجوده وتسعى لجعله قاعدة للتكفير والكراهية ”والإرهاب“ .

من جانبه، دعا المرجع الشيعي علي السيستاني، إلى ”حمل السلاح والثبات في مواجهة الإرهابيين“ .

وحذرت منظمات تابعة للأمم المتحدة من أن العراق على حافة أزمة إنسانية كبرى، مشيرة إلى أن نصف مليون شخص على الأقل فروا من الموصل بعد اجتياحها .

وكان المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل، أكد أن عدد الذين قتلوا في الأيام الأخيرة بعدما اجتاح مقاتلو داعش مدينة الموصل ربما يصل إلى المئات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com