قناة “روسيا اليوم” تسجل نفسها كـ”عميل أجنبي” في أمريكا.. فما يعني ذلك؟

قناة “روسيا اليوم” تسجل نفسها كـ”عميل أجنبي” في أمريكا.. فما يعني ذلك؟

أكد تلفزيون “روسيا اليوم” الحكومي أنه تسجل كـ”عميل أجنبي” في الولايات المتحدة، بعد أن أجبرته واشنطن على ذلك، فيما تستعد موسكو للقيام بإجراءات مماثلة بحق الإعلام الأمريكي.

وأعلنت المحطة أن وزارة العدل الأمريكية منحتها مهلة تنتهي الاثنين لتسجيل عملياتها في الولايات المتحدة، أو تخاطر بالتعرض لإجراءات عقابية تشمل سجن مديرها وتجميد حساباتها.

وقالت رئيسة تحرير التلفزيون مرغريتا سيمونيان “بين (مواجهة) قضية جنائية والتسجيل، اخترنا الخيار الثاني. نهنئ حرية التعبير الأمريكية وكل من لا يزال يؤمن بها”.

وكان التلفزيون الروسي أعلن أنه سيلجأ للقضاء للطعن في القرار الذي يفرض “عددًا هائلًا من القيود” على عمل القناة في الولايات المتحدة، إذ ستضطر لتقديم تقارير عن إجراء مقابلات مع المواطنين ونشر وثائقها الداخلية ورواتب وعناوين موظفيها.

بدورها، أعلنت روسيا أنها سترد بإجراءات مماثلة؛ إذ يعمل المشرعون الروس لإقرار إجراءات تلزم وسائل الإعلام الأمريكية العاملة لديها على التسجيل على أنها بمثابة “عملاء أجانب”. ويمكن أن تصدر الإجراءات الأربعاء.

وصرح نائب رئيس الدوما بيوتر تولستوي للصحافيين “سنحاول حل هذه القضية بإنصاف وبسرعة”.

وستجبر مؤسسات إعلامية مثل “صوت أمريكا” و”راديو أوروبا الحرة”، اللتين تتلقيان تمويلًا من الكونغرس الأمريكي، على التسجيل كـ”عميل أجنبي”.

ولا يزال من غير الواضح إذا ما كان القانون الروسي المنتظر سيسري على محطة تجارية مثل: محطة “سي إن إن”.