إيطاليا تطرد شابة مصرية تواصلت مع قيادات داعش في سوريا

إيطاليا تطرد شابة مصرية تواصلت مع قيادات داعش في سوريا

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، اليوم الإثنين طرد مواطنة مصرية من البلاد لأسباب “تتعلق بأمن الدولة”.

وقالت الوزارة في بيان، إن “وزير الداخلية ماركو مينيتي، وقع أمرًا بطرد مواطنة مصرية تدعى فاطمة فهمي أشرف شوقي، تبلغ من العمر 22 عامًا لأسباب تتعلق بأمن الدولة”.

وأشار إلى أن “التحقيقات أفادت بأن السيدة المولودة في الجيزة بمصر، كانت تعيش بإقامة نظامية في منطقة غراتوسوليو، في الضواحي الجنوبية الغربية لميلانو (شمال)، مع والديها و3 أشقاء أصغر منها”.

ولفت البيان إلى أن فاطمة “كانت عاطلة عن العمل، وقد أظهرت التحقيقات أنها عبرت من خلال اتصالاتها عبر شبكة الإنترنت عن نيتها الذهاب إلى الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش لتقديم إسهامها في الجهاد ضمن صفوفه”.

وأضاف، أنه “تم التثبت من هويتها على شبكات التواصل الاجتماعي تحت اسم أم أيوب، والذي اتصلت من خلاله بأحد قيادات داعش في سوريا ويدعى عبد الله حسنين النجار، طالبة منه تسهيل التحاقها بالتنظيم في سوريا”.

وتابع، أن المصرية “وبعدما تبين تعذر قيامها بالرحلة إلى سوريا، فقد أبدت استعدادها حسب ما أظهرت اتصالاتها على تطبيق تيلغرام، لتنفيذ عملية انتحارية في إيطاليا لصالح داعش”.

وختم البيان بالقول إن “هذه الأسباب أدت إلى اتخاذ وزير الداخلية ماركو مينيتي قرار طردها بناءً على معطيات إدارة مكافحة الإرهاب وأجهزة الاستخبارات”.

ولم يوضح البيان تفاصيل حول الوجهة التي تم طرد الشابة المصرية إليها أو موعد ذلك.