إسرائيل والاتحاد الأوروبي يوقعان ”هواريزون 2020“ الأحد

إسرائيل والاتحاد الأوروبي يوقعان ”هواريزون 2020“ الأحد

المصدر: رام الله- (خاص) من نظير طه

يصل إلى إسرائيل الأحد رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيه مانويل باروزو، لتوقيع على اتفاق ”هورايزن 2020“ للتعاون العلمي بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل الذي كان لفترة طويلة محور خلاف بسبب الاستيطان.

وجاء في بيان صدر عن المفوضية الأوروبية، أن باروزو سيجري محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل التوقيع على اتفاق التعاون العلمي مع إسرائيل التي تعتبر البلد غير الأوروبي الوحيد الذي يشارك بشكل كامل في هذا البرنامج وتبلغ ميزانيته حوالي 80 مليار يورو موزعة على مدى سبع سنوات ابتداءً من 2014 ولغاية 2020 لتمويل البحث العلمي والابتكار.

وجرت مفاوضات شاقة بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي طوال النصف الثاني من العام المنصرم تمحورت حول رفض الاتحاد الأوروبي التام لأي تعاون علمي مع المؤسسات العلمية ورجال العلم المقيمين في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية أو هضبة الجولان أو القدس الشرقية، فيما رفضت إسرائيل أي إشارة إلى حدود عام 1967 في نص الاتفاق.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يفرض مقاطعة كاملة لكل أشكال التعاون العلمي مع المؤسسات العلمية الإسرائيلية المقامة خارج حدود الرابع من حزيران 1967، معتبرا هذه المناطق محتلة وأي تعاون معها هو اعتراف بالاحتلال كسلطة رسمية.

وكان بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية، عارض في وقت سابق الشروط الأوروبية، التي تقضي بعدم صرف أي مبالغ من ميزانيات برنامج ”هورايزن 2020“ لأي مؤسسة علمية إسرائيلية خارج حدود 1967، معتبرا ذلك تدخلا في الشأن السياسي ومحاولة لترسيم حدود إسرائيل، لكن مع اقتراب انقضاء مهلة التوقيع وتحت وطأة الضغط الذي مارسته معاهد البحث العلمي في إسرائيل على الحكومة للموافقة، تمكن الجانبان من التغلب على خلافاتهما وتوقيع الاتفاق ذي البعد الاقتصادي الكبير الذي سيعود على الجامعات والمعاهد العليا في إسرائيل بمبلغ يقدر بنحو 500 مليون دولار.

وبحسب مصدر إسرائيلي فأن الاتفاق ”يحترم بشكل كامل المتطلبات القانونية والمالية للاتحاد الأوروبي، كما يحترم في الوقت نفسه حساسيات إسرائيل السياسية ويحافظ على مواقفها المبدئية“.

وأضاف: ”يدرك كل من الطرفين أن الطرف الآخر يتبنى موقفا مختلفا بشأن السياسة لكن هناك تفاهما على أن هناك مصلحة متبادلة للتعاون بينهما في قضايا العلم والتكنولوجيا“.

وبموجب التفاهم الذي توصل إليه الجانبان، فإن الاتفاق سوف يتضمن بندا ينص على أن أي كيان يعمل وراء الخط الأخضر سوف يكون قادرا على التقدم بطلب للحصول على قروض مالية من ميزانية البحث العلمي الإسرائيلية وليس من أموال ”هورايزن 2020“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com