رسالة ”نادرة“ من الرئيس الصيني لنظيره الكوري الشمالي.. ماذا قال فيها؟‎

رسالة ”نادرة“ من الرئيس الصيني لنظيره الكوري الشمالي.. ماذا قال فيها؟‎

المصدر: أ ف ب

وجّه الرئيس الصيني شي جينبينغ رسالة ”مجاملة“ نادرة إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون، كما أعلنت بكين الخميس، فيما توقف جينبينغ عن الكتابة لنظيره منذ أكثر من سنة.

وقد تشير هذه الرسالة إلى تحسن العلاقات بين البلدين الجارين، حيث تدهورت العلاقات بينهما بسبب الطموحات النووية لبيونغ يانغ التي تعد بكين حليفتها وداعمها الاقتصادي منذ فترة طويلة.

وردّ ”شي“ في رسالته المؤرخة، الأربعاء، على رسالة تهنئة بعث له بها كيم جونغ-اون، أواخر تشرين الأول/أكتوبر بعد التجديد له على رأس الحزب الشيوعي الصيني.

وتوجّه ”كيم“ إلى الرئيس الصيني بصفته ”الرفيق الرئيس“ كما جاء في تقرير نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية، قائلاً: ”أتمنى أن يبذل الجانب الصيني في هذا الوضع الجديد جهودًا حيال الجانب (الكوري الشمالي) لتعزيز العلاقات بين الطرفين والبلدين لتبلغ مستوى من التوازن والاستقرار الدائمين“.

وعبّر الزعيم الكوري الشمالي في رسالته عن ”تهانيه الصادقة“ إلى الرئيس الصيني، معربًا عن الأمل بأن تتطور العلاقات ”لما فيه مصلحة شعبي البلدين“.

وفي بكين، أوضحت وزارة الخارجية أن الرسالة كانت واحدة من رسائل التهنئة الكثيرة التي تلقاها الرئيس الصيني، وقد رد في رسالة ”مجاملة“، كما أوضحت المتحدثة باسم الوزارة هوا شونينغ في تصريح صحافي.

وتعود المرة الأخيرة التي تحدثت فيها وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن رسالة من ”شي“ كهذا، إلى تموز/يوليو 2016.

ويقول المحللون إن تبادل الرسائل بين الزعيمين الحاليين أصبح نادرًا جدًا، وكان من عادة بكين، وبيونغ يانغ، تبادل التهاني في المناسبات الكبرى.

ويقول البروفيسور يانغ مون-جين من جامعة الدراسات الكورية الشمالية في سيول، إن هذا التبادل الأخير للرسائل يؤكد وجود إرادة لدى الطرفين لتحسين العلاقات.

وأضاف أن ”تبادلهما سريعًا رسائل وإعلانهما ذلك، ينطويان على معنى رمزي“.

وقال: ”لو اتسمت الرسائل بمزيد من الدفء، لكان في الإمكان توقع حلحلة أسرع، لكن ذلك يثبت حتى الآن أن الطرفين متوافقان على ضرورة تحسين العلاقات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com