أخبار

ندوة في نيويورك حول سلاح التجويع في سوريا
تاريخ النشر: 06 يونيو 2014 14:02 GMT
تاريخ التحديث: 06 يونيو 2014 14:02 GMT

ندوة في نيويورك حول سلاح التجويع في سوريا

فرنسا والدنمرك تنظمان ندوة حول كيفية استخدام التجويع كسلاح حرب ضد المدنيين المحاصرين في العديد من المحافظات السورية.

+A -A
المصدر: إرم- (خاص) من أحمد الساعدي

نظمت بعثتا فرنسا والدنمرك في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، ندوة حول كيفية استخدام سلاح التجويع في سوريا كسلاح حرب ضد المدنيين المحاصرين في العديد من المحافظات السورية.

وشاركت في هذه الندوة نحو 26 دولة أخرى، من بينها السعودية والإمارات وقطر وبريطانيا وأمريكا، وأشار المتحدثون في الندوة إلى أن النظام السوري يتبنى سياسة التجويع كسلاح غير إنساني لتركيع الشعب السوري.

وقال أحد الناشطين السوريين، في كلمة له أمام الحاضرين وهو من بلدة معظمية الشام، ”إننا عايشنا هذا الأسلوب الذي اتبعه نظام الأسد ضدنا وقد فقدنا العشرات من الأطفال والنساء بسبب سياسة التجويع“.

بدوره، قال الكاتب نضال بيطاري، من سكان مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، الذي غادره قبل 18 شهراً فقط، إن المخيم المحاصر منذ أكثر من سبعة أشهر، توفي فيه نتيجة استخدام سلاح التجويع أكثر من 200 شخص حتى الآن.

وأضاف بيطاري أن الحكومة السورية منعت ومازالت تمنع دخول الدواء إلى المخيم، الذي دمر 40% من مبانيه، وأعيد حصاره بالكامل.

وذكر أن ”أهالي اليرموك بعثوا برسالة إليكم سأضعها في يد بعثة الدنمرك لتوصيلها إلى جميع السفراء، من أجل إحراز هدنة مع النظام ووقف المعاناة التي لا تطاق“.

من جانبه، قال مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، إن ”المجتمع الدولي يتحمل جانباً من هذه الكارثة الإنسانية لأنه لا يفعل كل ما في وسعه لإنقاذ أرواح السوريين“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك