إسرائيل تندد ببطء تعاون إيران مع تحقيق الوكالة الذرية

إسرائيل تندد ببطء تعاون إيران مع تحقيق الوكالة الذرية

فيينا- نددت إسرائيل ببطء تعاون إيران مع التحقيق الذي تجريه الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أبحاث يشتبه أنها تتصل بصنع قنبلة ذرية، ووصفت ذلك بأنه أمر غير مقبول واتهمت طهران بتقديم تفسيرات ”زائفة“ لأنشطتها المثيرة للجدل.

وفي اجتماع أسبوعي لمجلس محافظي الوكالة التابعة للأمم المتحدة قال الأمين العام للوكالة يوكيا أمانو إن إيران بدأت أخيرا في التعاون مع التحقيق في مزاعم بأنها عملت على تصميم رأس نووي.

وأبدى مندوبو الدول الغربية لدى الوكالة ترحيبا حذرا بهذا التطور ودعوا إيران إلى تسريع وتيرة تعاونها، لكن السفيرة الإسرائيلية قالت إن إيران تحاول فقط كسب الوقت في حين تواصل نشاطها النووي.

وترى إسرائيل، التي يعتقد على نطاق واسع أنها الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط المسلحة نوويا، في البرنامج النووي الإيراني تهديدا مباشرا وحذرت في السابق من أنها قد توجه ضربات من جانب واحد للمواقع النووية الإيرانية.

وتقول إيران التي ترفض الاتهامات لها بأنها تحاول تطوير القدرة على صنع قنبلة نووية إن الترسانة النووية التي يفترض أن إسرائيل تملكها هي التي تمثل تهديدا للسلام والأمن في المنطقة.

وقالت السفيرة الإسرائيلية لدى الوكالة ميراف زافاري عوديز: ”إيران تواصل انتهاك ما سمي بنهج الخطوة خطوة لحل القضايا العالقة“، في إشارة إلى الاتفاق المرحلي الذي تم التوصل إليه في تشرين الثاني/ نوفمبر بين إيران والوكالة.

وأضافت دون الخوض في تفاصيل: ”الوتيرة التي يسير بها هذا التحقيق غير مقبولة… ستواصل إيران تقديم تفسيرات زائفة وإخفاء الطابع الحقيقي لأنشطتها.“

وبسبب عطلة يهودية لم تلق زفاري عوديز بيانها أثناء انعقاد جلسة مجلس محافظي الوكالة لمناقشة موضوع إيران الأربعاء لكنه نشر في وقت لاحق على الموقع الإلكتروني للوكالة.

ولدى إسرائيل أيضا شكوكا عميقة في الجهود الدولية التي تقودها الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق نهائي لتقييد البرنامج النووي الإيراني الذي تقول طهران إنه سلمي لكن الغرب يخشى أن يكون ستارا لتطوير وسائل وخبرات لإنتاج أسلحة نووية.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن من المهم أن تبدد إيران بواعث قلق وكالة الطاقة الذرية من أجل إنجاح المفاوضات بين إيران والدول الست (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) للتوصل إلى اتفاق طويل الأمد بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ويتركز تحقيق الوكالة على ما تسميه الأبعاد العسكرية المحتملة للأنشطة النووية الإيرانية وخاصة ما إذا كانت قامت بأبحاث واختبارات تتصل بأسلحة نووية.

وتقول إيران إن المزاعم الخاصة ببرنامج لإنتاج أسلحة نووية لا أساس لها لكنها اقترحت تبديد بواعث القلق بشأنها منذ تولي حسن روحاني الرئاسة العام الماضي مستندا إلى برنامج يعتمد في جزء منه على إنهاء العزلة الدولية للجمهورية الإسلامية.

وقدمت إيران الشهر الماضي للوكالة بعض المعلومات المطلوبة في التحقيق بشأن غرضها من تطوير صواعق نووية سريعة يمكن استخدامها في تفجير سلاح نووي، وقالت إنها في حاجة إلى هذه الصواعق لأغراض مدنية.

وفي اجتماع عقد في طهران في 20 أيار/مايو وافقت إيران أيضا على تقديم تفسيرات تغطي جانبين آخرين من التحقيق بحلول 25 آب /أغسطس.

وتنظر الحكومات الغربية إلى استعداد إيران المتزايد للتعاون على أنه تطور إيجابي لكنها ستظل على الأرجح متشككة حتى تبدد كافة المزاعم بشأن قيامها بأنشطة نووية غير مشروعة.

وقال بيان للاتحاد الأوروبي أمام الاجتماع الفصلي لمجلس محافظي الوكالة: ”من الضروري أن تحرز إيران تقدما جوهريا في المستقبل القريب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة