القومي الأمريكي يبتكر طرقاً جديدة للتجسس

القومي الأمريكي يبتكر طرقاً جديدة للتجسس

المصدر: إرم – (خاص) من ميسون جحا

أظهرت وثائق سرية أن كاميرات وكالة الأمن القومي الأمريكي تلتقط يومياً ملايين الصور الشخصية، تمتاز من بينها قرابة ٥٥ ألف صورة بجودة التعرف على الوجوه.

وأظهرت الوثائق الجديدة، التي حصلت عليها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية من إدوارد سنوداون، أن وكالة الأمن القومي تستخدم برنامجاً إلكترونياً جديداً يمكّنها من التنقيب وسط وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني والرسائل النصية وغيرها من وسائل الاتصالات الحديثة، من أجل الحصول على صور ومعلومات.

كما أظهرت تلك الوثائق أن الوكالة قادرة ومهتمة أيضاً بالبحث عن معلومات تتخطى الوسائل النصية والسمعية.

وورد في وثيقة يعود تاريخها إلى عام ٢٠١٠: ”إننا لا نبحث عن الاتصالات المعتادة، بل نستخدم أسلوباً جديداً متكاملاً يمكننا من الاستفادة من عبر الإنترنت لجمع أدلة ومعلومات“.

ورفضت المتحدثة باسم وكالة الأمن القومي الأمريكي التصريح عما إذا كانت الوكالة تجمع صوراً شخصية منشورة في وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك عبر وسائل تجسس أخرى غير رقمية.

ومن جهة أخرى، طلب إدوارد سنوداون اللجوء إلى البرازيل، حيث أرسل المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي اللاجئ حالياً في روسيا، طلباً رسمياً للجوء إلى البرازيل.

وأوضح سنوداون سبب إرساله للطلب: ”حقي باللجوء في روسيا ينتهي في بداية شهر أغسطس / آب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة