هاجل: التهديدات الجديدة لن تصرف أمريكا عن آسيا

هاجل: التهديدات الجديدة لن تصرف أمريكا عن آسيا

واشنطن- قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل إن الولايات المتحدة لن تنصرف عن خطط لتعزيز وضعها العسكري في آسيا بالتهديدات الناشئة في أماكن أخرى.

وتحدث هاجل الخميس وهو في طريقه لمقابلة حلفاء في المنطقة يشعرون بقلق إزاء نفوذ الصين المتزايد.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما فاجأ وخيب آمال البعض في آسيا في خطاب رئيسي عن السياسة الخارجية الأربعاء عندما تجاهل أي إشارة محددة إلى نهج رئيسي لسياسة إدارته وهو إعادة توازن التركيز العسكري والسياسي والاقتصادي الأمريكي نحو آسيا.

وبدلا من الحديث عن السياسة الأمريكية في آسيا تحدث أوباما كثيرا عن التهديدات الناشئة بما في ذلك نشاط المتشددين من منطقة شمال أفريقيا.

وقال هاجل للصحفيين وهو في طريقه إلى سنغافورة لحضور منتدى أمني إقليمي قبل التوجه إلى أفغانستان وأوروبا إن الالتزام الأمريكي تجاه آسيا قوي كما كان دائما.

وسئل هاجل عما إذا كان سيعاد تخصيص موارد لآسيا بعد انتهاء حربي العراق وأفغانستان للتعامل مع الأخطار الجديدة التي أشار إليها أوباما، فقال ”ما قاله الرئيس بالأمس وشرحه للتصدي للتهديدات الناشئة في كل ركن من أركان العالم لن يمنع أو يقلل أو يخفف موقفنا الثابت لإعادة التوازن لمنطقة آسيا والمحيط الهادي“.

وأضاف: ”هذا لا يقلل الالتزام على الإطلاق فقد بذلنا جهودا لإعادة التوازن هذا في آسيا والمحيط الهادي“.

وقال هاجل إنه سيعقد 10اجتماعات ثنائية وثلاثية على الأقل بهدف تعزيز العلاقات وتهدئة التوتر خلال زيارته التي تستمر يومين ابتداء من الجمعة لحضور حوار شانجريلا وهو منتدى لخبراء الدفاع والأمن ومسؤولين من آسيا والولايات المتحدة وأستراليا.

وأوضح هاجل: ”تأتي الزيارات في إطار إظهار التزاماتنا لإعادة هذا التوازن إلى آسيا والمحيط الهادي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com