”اليونيسيف“ تدق ناقوس الخطر حول أوضاع أطفال اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش

”اليونيسيف“ تدق ناقوس الخطر حول أوضاع أطفال اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش
TEKNAF, COX'S BAZAR, BANGLADESH - 2017/09/28: Rohingya refugees cross the small canel walk in the rain entered last night at Shaw pori island and early morning they are come in Teknaf, Bangladesh from Myanmars Rakhine state. According to UNHCR more than 480,000 Rohingya refugees have fled from Myanmar violence over the last one month, most trying to cross the border and reach Bangladesh. International organizations have reported claims of human rights violations and summary executions allegedly carried out by the Myanmar army. (Photo by K M Asad/LightRocket via Getty Images)

المصدر: رويترز

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ”يونيسيف “ اليوم الجمعة: ”إن قرابة 340 ألف طفل من الروهينغا يعيشون في ظل أوضاع قذرة في مخيمات داخل بنغلاديش ويفتقرون إلى ما يكفي من الطعام والماء النظيف والرعاية الصحية.“

وأضافت المنظمة في تقرير بعنوان ”منبوذون وبائسون“ أن ما يصل إلى 12 ألف طفل آخرين ينضمون إلى هؤلاء الأطفال أسبوعيًا هربًا من العنف أو الجوع في ميانمار، وما زالوا يشعرون بالصدمة بسبب الفظائع التي شهدوها.

وغادر قرابة 600 ألف لاجئ من الروهينغا ولاية راخين شمال ميانمار منذ 25 أغسطس/ آب  الماضي حيث تقول الأمم المتحدة:“ إن جيش ميانمار بدأ حملة تطهير عرقي بعد هجمات للمتمردين.“

وقال سايمون إنغرام وهو مسؤول في يونيسيف وضع التقرير:“لن ينتهي هذا الوضع على المدى القصير، ولن ينتهي قريبًا“.

وأضاف في إفادة صحفية مقتضبة:“لذا فإن من المهم قطعًا أن تظل الحدود مفتوحة، وأن تقدم الحماية للأطفال، ويسجل ميلاد من يولدون في بنغلاديش على قدم المساواة“.

وذكر إنغرام بعدما قضى أسبوعين في كوكس بازار في بنغلاديش: ”أن مياه الشرب الآمنة ودورات المياه في نقص شديد داخل المخيمات والمستوطنات المكدسة الفوضوية.“

وأضاف:“ليس من المدهش أن يروا هذا المكان جحيمًا على الأرض“.

وذكر أن التقديرات تشير إلى أن واحدًا من بين كل خمسة أطفال من الروهينغا تحت سن الخامسة يعاني من سوء التغذية الحاد.

وقال: ”إن المنظمة تسعى إلى الحصول على 76 مليون دولار ضمن مناشدة أطلقتها الأمم المتحدة لتوفير 434 مليون دولار لإغاثة اللاجئين الروهينغا لمدة ستة أشهر، لكنها لم تحصل إلا على سبعة بالمئة من هذا المبلغ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة