منظمة: نعد خارطة طريق لترسانة الأسد الكيماوية

منظمة: نعد خارطة طريق لترسانة الأسد الكيماوية

المصدر: دمشق- (خاص)

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أن على نظام الأسد أن يقدم ”في أسرع وقت“ قائمة مفصلة بالترسانة الكيماوية، مشيرة إلى أن خبراء من المنظمة سينفذون زيارات ميدانية ”وسيتأكدون من صحة ما تم كشفه“، وسيساعدون في تأمين المواقع التي جرى تخزين السلاح الكيماوي فيها حتى تدميره.

وكانت المنظمة أوضحت الاثنين الفائت، أن برنامج تدمير مخزون الأسلحة الكيماوية في سوريا سيبدأ ”خلال أيام“.

وقالت المنظمة في بيان إن: ”سوريا انضمت إلى اتفاقية (حظر الأسلحة الكيماوية) في ظروف استثنائية، ويتوقع أن يبدأ برنامج إزالة الأسلحة الكيماوية في سوريا خلال أيام“.

وأضاف البيان أن: ”خبراء في منظمة تدمير الأسلحة الكيماوية بدأوا عملهم ويعدون خارطة طريق تستبق مختلف التحديات بهدف التحقق من المخزونات المعلنة في سوريا“، لافتاً إلى أن ”المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية سيلتئم قريباً جداً“ لبحث الملف السوري، ويتوقع أن يعقد هذا الاجتماع قريباً.

وكان المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية أحمد أوزومجو، أعلن في وقت سابق، أن ما يقارب 8% من السلاح الكيماوي السوري بقي على ”أرض ذات طبيعة أمنية صعبة“، آملاً من السلطات السورية تحميل تلك الكمية بأقرب وقت.

وقال أوزومجو، في تصريح للصحفيين أن 8% من الأسلحة موجودة :“على أراض ذات طبيعة أمنية صعبة.. نأمل بأن تؤمن السلطات السورية في أقرب وقت توصيل وتحميل ما تبقى من السلاح“.

وأضاف أن ”قرابة 92% من السلاح الكيميائي السوري حمل على متن السفينتين اللتين قدمتهما الدانمارك والنرويج“.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أعلنت، نيسان/ أبريل الماضي، أنه: ”تم إخلاء أو تدمير نسبة 92.5% من الترسانة الكيماوية السورية“، فيما أعلنت المنسقة الخاصة لبعثة منظمة حظر الكيماوي سيغريد كاغ، في وقت سابق من هذا الشهر، أن :“المعارضة المسلحة في سوريا استولت على موقعين للمواد الكيمائية في البلاد“، الأمر الذي ردت عليه الخارجية الأمريكية بالقول إن الكيماوي السوري المتبقي ”موجود بمناطق يسيطر عليها النظام“، وحثت كل من سوريا وروسيا على التأكد من تسليمها إلى مفتشي الأمم المتحدة للتخلص منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com