طهران تخوض حربا إلكترونية شرسة ضد الغرب

طهران تخوض حربا إلكترونية شرسة ضد الغرب

المصدر: إرم- (خاص) من إيمان الهميسات

تنظر إيران إلى الإنترنت على أنه منصة هجوم فعالة تلحق من خلالها الضرر بالخصوم، وفي الوقت نفسه، تفادي خطر الاستهجان الدولي أو حتى العقوبات والهجمات المرتدة.

خلال العام الماضي، أصبحت الحرب الإلكترونية أداة رئيسية تستخدمها إيران لمهاجمة أهداف غربية ردا على العقوبات، وكوسيلة لردع تصعيد الدول الغربية ضدها.

ومن بين أبرز هذه الهجمات، كان هجوما واسع النطاق على مواقع البنوك والمؤسسات المالية الكبرى في الولايات المتحدة، التي وصفها أحد الخبراء في أمن المعلومات بأنها غير مسبوقة في النطاق والفعالية.

وركزت هجمة أخرى على شركات الطاقة، والبنية التحتية في الولايات المتحدة، إضافة إلى أنظمة التحكم التي يمكن أن تضر بتدابير السلامة للبنى التحتية الحيوية مثل النفط والغاز والأنظمة الكهربائية.

ويعزي معهد دراسات الأمن القومي، التقدم المحرز في برنامج الحرب الإلكترونية في إيران، إلى نجاحها في الجمع بين القدرات والمعرفة والقوى العاملة في أقسام علوم الحاسوب الإيرانية مع خبرة وقدرات المجتمعين الإيراني والروسي، المستعدان إلى بيع الخدمات مقابل المال، والمساهمة في التقدم السريع في برنامج الحرب الإلكترونية الإيرانية، وتعزيز نظام الإنترنت الخاص بها.

وتعمل إيران على توسيع وتعزيز قدرات الحرب الإلكترونية مع حلفائها. كما يبدو أن الإيرانيين يسعون إلى خلق نظام فعال من الوكلاء الذين يعملون لهم في الفضاء الإلكتروني ليشكلوا مرجعية لهم في هذا المجال.

من جانب آخر، يظهر التقدم في قدرات الحرب الإلكترونية الإيرانية واضحا في عدد من الهجمات التي وقعت في النصف الثاني من عام 2012 وخلال عام 2013. حيث اُستخدمت تقنيات متطورة في هذه الهجمات، وكانت أوسع نطاقا من الهجمات الإيرانية السابقة.

يشار إلى أن عناصر تابعة إلى إيران تبنت في العام الماضي، المسؤولية عن هجمات إلكترونية ضد مؤسسات إسرائيلية. وفي حزيران/ يونيو 2013، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن أن هناك زيادة كبيرة في الهجمات الإلكترونية ضد البنى التحتية المهمة في إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع