هجوم سيبراني إيراني واسع يستهدف مواقع إسرائيلية
هجوم سيبراني إيراني واسع يستهدف مواقع إسرائيلية أرشيفية

إيران تستعين بالذكاء الاصطناعي في هجوم سيبراني على إسرائيل

طورت إيران تقنيات تستخدمها لشن هجمات سيبرانية ضد أهداف إسرائيلية، واعتمدت في ذلك على الذكاء الاصطناعي، وفق تقرير لشركة مايكروسوفت تناقلته وسائل إعلام عبرية.

وذكرت صحيفة "كالكاليست" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن محققي مايكروسوفت رصدوا نشاطات إيرانية معادية لإسرائيل تجري بطريقة تسلسلية، تشمل عمليات خداع وتجنيد مجموعات كبيرة من "الهاكرز"، وتوسيع النطاق الجغرافي للمجموعات المُهاجِمة.

وأعد مركز الاستخبارات التابع لمايكروسوفت التقرير، وهو مؤسسة بحث دولية تضم أكثر من 800 خبير سيبراني وباحث ومحلل، يعملون على تحليل قرابة 65 تريليون إشارة يوميًّا؛ بهدف تحديد المخاطر المُحدَّثة، وفق الصحيفة.

هجمات مستهدفة

ووجد المحققون أنه منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر/ تشرين الأول، تشن إيران حملة واسعة النطاق من الهجمات السيبرانية ضد إسرائيل، تستعين فيها بأحدث وسائل التكنولوجيا القائمة على الذكاء الاصطناعي (AI).

وورد في تقرير الشركة التي يقع مقرها الرئيسي في مدينة ريموند بولاية آيوا الأمريكية، أنه "فور اندلاع الحرب، شهدت الهجمات الإيرانية السيبرانية قفزة كبيرة دعمًا لحركة حماس، عبر تكتيكات تجمع بين الهجمات السيبرانية المستهدفة وحملات التأثير على منصات التواصل الاجتماعي".

وقال التقرير، إن الهاكرز ومجموعات التأثير الإيرانية ركزت، في أواخر أكتوبر، على هدف واحد وهو إسرائيل، وأضاف أنها شنت هجمات مستهدفة منسقة "تدميرية"، ضمن ما يمكن وصفها بـ"التعبئة العامة السيبرانية" ضد إسرائيل.

التكتيكات الإيرانية

ونقلت الصحيفة عن تقرير مايكروسوفت أن التكتيكات الإيرانية سارت بوتيرة "سريعة وثابتة"، واتسمت بالبدء بمرحلة الخداع والتضليل عبر المنصات التفاعلية مع تعبئة عامة لمجموعات المهاجمين وتوسيع النطاق الجغرافي لمصادر الهجوم.

وتزامنت الهجمات السيبرانية، مع حملات تأثير عبر منصات التواصل، وقد خدعت جهات الرصد بشأن حجم الهجوم وخطورته، وفق التقرير.

وقالت الصحيفة، إن المرحلة الأولى للهجوم بدأت ببيان مضلل عبر الإعلام الإيراني، بأن هاكرز هاجموا محطات طاقة إسرائيلية بالتزامن مع هجوم 7 أكتوبر.

أخبار ذات صلة
هجوم سيبراني إيراني واسع يستهدف مواقع إسرائيلية (فيديو)

ولم يستطع محللو مايكروسوفت القطع بأن تلك الهجمات حدثت بالفعل بالتزامن مع هجوم حماس أو أن هناك تنسيقًا؛ ما يعني أن البيان الإيراني كان هدفه التضليل.

وأفاد التقرير بزيادة قدرها 47% في حجم مرور البيانات بين المجموعات القائمة على الدعاية الإيرانية، في الأسبوع الأول عقب هجوم حماس.

وأشار أن الأجهزة المخترقة قد تشمل الهواتف الذكية والساعات الذكية وكل الوسائل التكنولوجية الحديثة، بما في ذلك البوابات الإلكترونية والثلاجات بالمنازل، والسيارات الذكية، وأنظمة القفل والأمان.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com