نساء يدخلن إلى مركز اقتراع في إسلام آباد اليوم الخميس
نساء يدخلن إلى مركز اقتراع في إسلام آباد اليوم الخميسرويترز

انتخابات باكستان.. قطع الاتصالات وإغلاق الحدود مع بدء التصويت

أغلقت باكستان بعض حدودها البرية وأوقفت خدمات الهواتف المحمولة مؤقتاً اليوم الخميس، في إجراء يهدف إلى تعزيز الأمن مع انطلاق التصويت في الانتخابات العامة التي سبقها تصاعد أعمال العنف.

ويأتي قرار الحكومة نشر عشرات الآلاف من الجنود في مراكز الاقتراع وفي أنحاء البلاد، بعد وقوع انفجارين بالقرب من مكتبي مرشحين انتخابيين.

انتشار أمني مع بدء التصويت في باكستان
انتشار أمني مع بدء التصويت في باكستانرويترز

وأعلن تنظيم داعش، في وقت لاحق مسؤوليته عن الانفجارين اللذين أسفرا عن مقتل 26 شخصًا في إقليم بلوشستان بجنوب غرب البلاد أمس الأربعاء.

وتأتي هذه الإجراءات أيضا في أعقاب دعوة رئيس الوزراء السابق عمران خان من السجن لمؤيديه للانتظار خارج مراكز الاقتراع بعد التصويت وحتى إعلان النتائج. وفي العام الماضي، اقتحم أنصار خان ونهبوا عددا من المباني الحكومية واشتبكوا مع القوات أثناء محاولتهم منع اعتقاله.

وكتبت وزارة الداخلية على منصة "إكس": "نتيجة لحوادث الإرهاب الأخيرة في البلاد، فُقدت أرواح غالية، والإجراءات الأمنية ضرورية لحفظ القانون والنظام والتعامل مع التهديدات المحتملة، ومن ثم جرى تعليق خدمات الهواتف المحمولة في جميع أنحاء البلاد بشكل مؤقت".

وأُغلقت أيضًا الحدود مع إيران وأفغانستان.

وقال مصدر في جهاز المخابرات إن شخصًا قتل عقب إطلاق مسلحين النار على سيارة تقوم بدورية في منطقة تانك شمال غربي البلاد، رغم الإجراءات الأمنية المشددة.

ومن المتوقع ظهور النتائج الأولية غير الرسمية بعد ساعات قليلة من انتهاء التصويت عند الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (12:00 بتوقيت غرينتش) ومن المرجح أن تتضح الصورة في وقت مبكر من يوم غد الجمعة.

ومن المتوقع أن تتركز المنافسات الرئيسة بين المرشحين المدعومين من رئيس الوزراء السابق عمران خان، الذي فاز حزبه حركة الإنصاف بالانتخابات الوطنية الأخيرة، وبين حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية جناح نواز شريف الذي تولى رئاسة الوزراء ثلاث مرات ويعتبر المرشح الأوفر حظًا.

رسم لرئيس الوزراء السابق عمران خان الغائب الحاضر عن الانتخابات الباكستانية
رسم لرئيس الوزراء السابق عمران خان الغائب الحاضر عن الانتخابات الباكستانيةرويترز

كما خاض بيلاوال بوتو زرداري نجل رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو البالغ من العمر 35 عامًا حملة شرسة في محاولة للوصول إلى المنصب.

ورغم برد الشتاء القارس، بدأت طوابير طويلة في التشكل عند مراكز الاقتراع قبل ساعات من انطلاق التصويت.

ويقول محللون إنه قد لا يكون هناك فائز واضح لكن جنرالات باكستان الذين يتمتعون بنفوذ كبير يمكن أن يلعبوا دورا. وهيمن الجيش الباكستاني بشكل مباشر أو غير مباشر على الدولة المسلحة نوويًا منذ استقلالها قبل 76 عامًا لكنه يؤكد منذ سنوات أنه لا يتدخل في السياسة.

وقال عباس ناصر وهو كاتب عمود: "العامل الحاسم هو الجيش القوي وأجهزته الأمنية وإلى أي جانب سيقفون... الإقبال الكبير لصالح حزب حركة الإنصاف فحسب هو الذي يمكن أن يغير حظوظه".

تبديل المواقع

يعتقد خان أن الجيش يقف وراء حملة لإنهاء وجود حزبه، ويقول محللون وخصوم إن شريف يحظى بدعم الجنرالات.

وتبادل رئيسا الوزراء السابقان موقعيهما منذ الانتخابات الأخيرة في عام 2018، عندما ساد اعتقاد بأن خان كان مدعوما من الجيش، وكان شريف يقبع في السجن بتهم فساد.

وقال ناصر: "تاريخيا، لم تسفر الممارسات الانتخابية المدروسة عن استقرار".

أخبار ذات صلة
انتخابات عامة في باكستان وسط هجمات مسلحة وأزمة اقتصادية

وأضاف "التحديات الاقتصادية جسيمة وخطيرة للغاية، والحلول شديدة الإيلام لدرجة أني لست متأكدا من كيفية تمكن أي شخص يصل إلى السلطة من تحقيق الاستقرار".

وإذا لم تسفر الانتخابات عن أغلبية واضحة، وهو ما يتوقعه محللون، فإن التعامل مع التحديات سيكون صعبا.

ومن بين أبرز التحديات السعي للحصول على برنامج إنقاذ جديد من صندوق النقد الدولي بعد انتهاء البرنامج الحالي في مارس (آذار).

ويمكن للأحزاب السياسية الأصغر أن تلعب دورا حاسما في تشكيل الحكومة التي ستحتاج إلى 169 مقعدا في الجمعية الوطنية المكونة من 336 عضوا. ويختار الناخبون بشكل مباشر 266 عضوا في حين يتم تخصيص 70 مقعدا -60 منها للنساء وعشرة لغير المسلمين- وفقا لعدد المقاعد التي يفوز بها كل حزب.

ويتمتع المستقلون الذين يدعم خان العديد منهم بحرية الانضمام إلى أي حزب حال فوزهم؛ وهو الأمر الذي قد يكون عاملا مرجِحا بعد التصويت. وقال خان إن مرشحيه لن يدعموا شريف أو بوتو زرداري.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com