بعد جدل واسع.. الرجل الثاني في حزب العدالة والتنمية المغربي يستقيل من منصبه

بعد جدل واسع.. الرجل الثاني في حزب العدالة والتنمية المغربي يستقيل من منصبه

قدم جامع المعتصم، القيادي البارز في حزب العدالة والتنمية المغربي (معارض) النائب الأول للأمين العام، في وقت متأخر من الجمعة، استقالته من موقعه في الأمانة العامة للحزب الإسلامي، وذلك بعد الضجة التي أثيرت بشأن مزاوجة المعتصم بين مهمة النائب الأول للأمين العام للحزب عبد الإله بنكيران، ومكلف، كذلك، بمهمة في رئاسة الحكومة لدى عزيز أخنوش.

وجاء في نص الاستقالة التي نشرها الموقع الرسمي للحزب أن هذه الخطوة جاءت "على إثر التداعيات التي تسبب فيها النشر المغرض لخبر اشتغال المعتصم مكلفًا بمهمة في رئاسة الحكومة".

وقال المعتصم إنه "باستقالته التي وجهها للأمين العام عبد الإله بنكيران، يريد رفع الحرج عن الحزب وترتيب ما يلزم لتصحيح الوضع".

وشدد على أنه "سيواصل النضال داخل الحزب الذي يعتز بالانتماء له"، بحسب تعبيره.

وأثار موقع المعتصم في رئاسة الحكومة زوبعة سياسية في البلاد وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد التبريرات التي قدمها الأمين العام بنكيران.

لكن التوضيحات، التي نشرها بنكيران حول تكليف نائبه الأول بمهمة لدى رئيس الحكومة عزيز أخنوش، لم تقنع أعضاء الحزب، في وقت يتموقع فيه الأخير في معارضة الحكومة.

وتساءل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي: "كيف للمعتصم أن يكون معارضًا وفي الوقت نفسه مدافعًا عن الملفات الحكومية وسياستها؟"، بوصفه مكلفًا بمهام في الحكومة التي يعارضها حزبه.

وأثارت هذه القضية "الفريدة" نقاشًا واسعًا؛ إذ استغرب نشطاء تواجد قيادي بارز في حزب العدالة والتنمية (معارض)، ضمن ديوان رئيس الحكومة عزيز أخنوش، خاصة أن الأمين العام بنكيران هاجم في أكثر من مرة أخنوش بلهجة حادة.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com