أخبار

اندلاع اشتباكات في طرابلس بعد دخول باشاغا
تاريخ النشر: 17 مايو 2022 4:13 GMT
تاريخ التحديث: 17 مايو 2022 8:25 GMT

اندلاع اشتباكات في طرابلس بعد دخول باشاغا

اندلعت اشتباكات في طرابلس، اليوم الثلاثاء، بعدما أعلنت الحكومة الليبية المعيّنة من البرلمان دخولها إلى العاصمة طرابلس، مقر حكومة منافسه برئاسة عبد الحميد

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

اندلعت اشتباكات في طرابلس، اليوم الثلاثاء، بعدما أعلنت الحكومة الليبية المعيّنة من البرلمان دخولها إلى العاصمة طرابلس، مقر حكومة منافسه برئاسة عبد الحميد الدبيبة التي ترفض التخلي عن السلطة.

وأعلن المكتب الإعلامي للحكومة الموازية ”وصول رئيس وزراء الحكومة الليبية السيد فتحي باشاغا برفقة عدد من الوزراء إلى العاصمة طرابلس استعدادًا لمباشرة أعمال حكومته منها“.

فيما ترددت أنباء غير مؤكدة عن مغادرة رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة وأسرته ووزراء حكومته طرابلس.

ولم يصدر أي رد فعل بعد على الإعلان من الحكومة في طرابلس.

وقال باشاغا في كلمة متلفزة وجهها إلى الليبيين من مقر كتيبة النواصي، الواقع بطريق الشط وسط العاصمة طرابلس ”الحمد لله وصلنا العاصمة بسلام وأمان وكان الاستقبال ممتازا جدا“.

وبيّن أن الرسائل التي تلقاها لم تنقطع لثلاث ساعات من ”المواطنين الذين تواصلوا معنا، وكانوا فرحين بدخولنا العاصمة، وغدًا إن شاء الله، سيكون هناك مؤتمر صحفي، سنوضح فيه الأمور كاملة، ونوجه كلمة جامعة إلى الشعب الليبي، يكون فيها الخير والتفاؤل والأمل، ونحن حكومة لكل الليبيين، وبإذن الله نتحد ونضع أيدينا بأيدي بعض من أجل بناء ليبيا“.

وأكد شهود عيان لـ“إرم نيوز“، أن أصوات إطلاق عيارات نارية سُمعت في العاصمة طرابلس فور ورود أنباء دخول باشاغا، لم يعرف إن كانت ناجمة عن اشتباكات أم  ترحيبا بالوافد الجديد.

وأشارت مصادر ليبية مطلعة إلى أن هناك معلومات متداولة تتحدث عن مغادرة الدبيبة وعائلته وأعضاء حكومته، طرابلس، متجهين إلى مصراتة بحراسة عسكرية، قبل وصول باشاغا.

وبينت أن الليلة الماضية شهدت حدوث انقلابات في ولاء ميليشيات تابعة لحكومة الوحدة الوطنية، وتحول معظهما إلى جانب باشاغا.

ورحبت بلديات طرابلس الكبرى بقدوم باشاغا إلى العاصمة.

وقالت البلديات في بيان ”نؤيد ونبارك قدوم الحكومة الليبية برئاسة فتحي باشاغا إلى العاصمة طرابلس.. ونشكر سعيه لعدم إراقه أي دماء“.

وبدوره، قال حساب ”الفرقة 20-20 مشاة الردع الخاصة بمكافحة الإرهاب“ على موقع فيسبوك، إن باشاغا رئيس الحكومة المكلف من البرلمان وصل إلى طرابلس على متن أحد الزوارق البحرية ويتخذ من مقر كتيبة النواصي مقرّا لمكتبه لرئاسة الحكومة.

وفي تعليقه على دخول حكومة فتحي باشاغا، العاصمة الليبية، طرابلس، فجر اليوم الثلاثاء، أعرب الجيش الوطني الليبي عن أمله في أن يكون ذلك بداية لإصلاح البلاد.

وقال مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي، اللواء خالد المحجوب في تدوينة على صفحته بـ“فيسبوك“: ”القرار الليبي الليبي يدخل العاصمة لمباشرة مهام حكومة الاستقرار. نسأل الله أن تكون خطوة للبدء في إصلاح حال البلد واستقراره وتحقيق ما يصبو إليه الليبيون في وطنهم“.

كما أعرب عن أمله في أن تكون خطوة لقطع الطريق على ”مخططات تسويف وتدوير الأزمة الليبية ونهاية التلاعب الدولي بمصير البلاد“، وفق تعبيره.

وكان رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة أصدر أوامر ليلة الثلاثاء بوضع القوات في طرابلس بحالة استنفار لا سيما الطيران المسير ولمدة أسبوع.

وحاول باشاغا مرارا تولي السلطة في العاصمة طرابلس، لكن عبد الحميد الدبيبة، الذي عُين رئيسا للوزراء العام الماضي، رفض تسليم السلطة.

وأطلق رئيس الحكومة المكلف من البرلمان الليبي فتحي باشاغا، الثلاثاء الماضي رسميّا، مبادرة للحوار الوطني الشامل، داعيًا إلى إجراء حوار في إطار المصالحة الوطنية يشمل مختلف القوى السياسية والمجتمعية والعسكرية.

وشدد رئيس الحكومة الليبية المكلف عقب عقد حكومته ثالث اجتماع لها في مدينة درنة على أن مبادرته تهدف إلى ”الحفاظ على السيادة الليبية، ومنع التدخل الأجنبي بجميع أشكاله ومن كل الأطراف، وتحقيق تطلعات الشعب الليبي في إجراء الانتخابات“.

وقال إن حكومته تسعى من خلال هذه المبادرة إلى توسيع رقعة التواصل والمشاركة مع الجميع؛ بما ينعكس على توحيد الجهود والاستعداد لمرحلة البناء والإعمار.

وحمّل باشاغا حكومة الوحدة الوطنية المنتهية الولاية برئاسة عبد الحميد الدبيبة مسؤولية عدم إجراء الانتخابات في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وشدّد باشاغا على ضرورة عدم اللجوء إلى العنف، واحترام الشرعية الليبية وما نتج عن الأجسام التشريعية من قوانين وقرارات، والعفو والمصالحة وطي صفحة الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك