أخبار

هل تشهد الأيام القادمة عملية عسكرية مصرية في ليبيا؟
تاريخ النشر: 14 يوليو 2020 21:32 GMT
تاريخ التحديث: 15 يوليو 2020 0:20 GMT

هل تشهد الأيام القادمة عملية عسكرية مصرية في ليبيا؟

يبدو أن الأيام القادمة ستكون حبلى بتطورات ميدانية وعسكرية على الساحة الليبية وسط تصاعد التصريحات من مسؤولين في الجيش الليبي خاصة مع إعلان مجلس النواب الليبي،

+A -A
المصدر: فريق التحرير

يبدو أن الأيام القادمة ستكون حبلى بتطورات ميدانية وعسكرية على الساحة الليبية وسط تصاعد التصريحات من مسؤولين في الجيش الليبي خاصة مع إعلان مجلس النواب الليبي، أنه أجاز لمصر التدخّل عسكرياً في ليبيا ”لحماية الأمن القومي“ للبلدين.

مناورات ضخمة

وتوقع الخبير العسكري الجنرال المصري محفوظ مرزوق، أن يشن الجيش المصري عملية عسكرية في ليبيا، كون القاهرة تجري مناورات عسكرية تشمل تطوير عمليات الإنزال وهو ما يؤشر إلى قرب تنفيذ عمل عسكري في الجارة الغربية.

وقال مرزوق“بعد أن سمح البرلمان في شرق ليبيا (مجلس النواب) للقوات المصرية بالتدخل في الصراع الليبي لحماية الأمن القومي للبلدين فإن هناك نقاطا مهمة تحدد تصرفات مصر“.

2020-07-dsds-1

واستشهد مرزوق بتصريحات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي التي أطلقها في نهاية يونيو/ حزيران حول أن بلاده مستعدة لمساعدة القبائل الليبية في مكافحة التدخل الأجنبي من خلال تدريبهم وتسليحهم والذي أكد أن أي تدخل مصري مباشر في ليبيا ”له الآن شرعية بموجب القانون الدولي“.

وقال الجنرال المصري إن ”طبيعة التدريبات العسكرية للقوات المسلحة المصرية وحجمها ، وأنواع الأسلحة تشير إلى أن مصر بدأت الاستعدادات الاستراتيجية للعملية العسكرية الرئيسية“.

ومع ذلك، أشار الجنرال المصري إلى أن الوضع الفعلي قد يتغير بين لحظة وأخرى، ومن المحتمل عدم اتخاذ مصر قرارا بشأن التدخل العسكري المباشر في ليبيا.

معركة قادمة

بدوره، أكد المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، يوم الثلاثاء، أن الساعات المقبلة ستشهد معركة كبرى في محيط سرت والجفرة.

2020-07-66-21

وكشف المسماري عن أن هناك تحركات كبيرة لميليشيات الوفاق والقوات التركية في محيط المدينتين.
وتأتي هذه التطورات ، بعد أن قال المتحدث باسم قوات وفصائل الوفاق، العقيد محمد قنونو“ إن قواته متمسكة بالسيطرة على مدينة سرت والجفرة.“

وقال في تصريحات صحافية إن الوقت حان ليتدفق النفط مجدداً، قائلاً: ”حان الوقت للضرب على أيدي العابثين بقوت الليبيين“.

تفويض ليبي

يأتي ذلك في الوقت الذي سمح فيه مجلس النواب الليبي (البرلمان) لمصر التدخّل عسكرياً في ليبيا ”لحماية الأمن القومي“ للبلدين .

وشدد البرلمان الليبي على أهمية تضافر جهود البلدين من أجل دحر الاحتلال  التّركي الذي أصبح يشكل خطراً داهماً وشيكاً يطال أمن ليبيا ومصر.

وكان الرئيس المصري أعلن أن بلاده لن تتوانى عن التدخل عسكريا حماية لأمنها القومي، مؤكدأ أن سرت ”خط أحمر“ ينبغي ألا تتجاوزه قوات الوفاق ما يضطر مصر ”للتدخل المباشر“ في حال تعرض المدينة لأي تهديد.

2020-07-fddggf

وأجرت مصر خلال الأسبوع الماضي مناورات عسكرية واسعة النطاق تحمل الرمز ”حسم 2020″، على حدودها  المتاخمة لليبيا، شاركت فيها جميع فروع القوات المسلحة المصرية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك