أخبار

هل يشن الجيش الليبي هجوما استباقيا واسعا على مصراتة؟
تاريخ النشر: 04 يوليو 2020 15:15 GMT
تاريخ التحديث: 04 يوليو 2020 19:29 GMT

هل يشن الجيش الليبي هجوما استباقيا واسعا على مصراتة؟

توقع مراقبون للشأن الليبي أن يستبق الجيش الوطني الليبي التحضيرات التي تجريها الميليشيات والقوات التركية لمهاجمة سرت والجفرة، بهجوم واسع على مدينة مصراتة، التي

+A -A
المصدر: عبد العزيز الرواف- إرم نيوز

توقع مراقبون للشأن الليبي أن يستبق الجيش الوطني الليبي التحضيرات التي تجريها الميليشيات والقوات التركية لمهاجمة سرت والجفرة، بهجوم واسع على مدينة مصراتة، التي تضم أغلب المجموعات الموالية لحكومة الوفاق.

جاء ذلك بعدما رأى متابعون أن زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إلى العاصمة الليبية طرابلس، الجمعة، تأتي لبحث الاستعدادات العسكرية لمعركة سرت، وهو ما أكده أيضا مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي العميد خالد المحجوب، بقوله إن تركيا تستعد عسكريا للتوجه نحو سرت والجفرة.

ويقول الأكاديمي الليبي محسن الغابري، إن أهمية مهاجمة الجيش الليبي لمدينة مصراتة، تنطلق من عدة عوامل، ”فبالإضافة لكونها حاضنة الإخوان المسلمين، فإن مطار وميناء المدينة هما المعبران الرئيسان لدخول عشرات الآلاف من المرتزقة السوريين والإرهابيين والأسلحة والمعدات العسكرية التركية إلى ليبيا“.

ويشدد الغابري في تصريح لـ“إرم نيوز“، على أن ”أولويات عمليات الجيش في المرحلة المقبلة، هي تعطيل هذين المنفذين وإخراجهما من الخدمة نهائيا، عبر هجوم بري وجوي وبحري كاسح وفي وقت قياسي“.

ليبيا

غير أن العميد المتقاعد عبد الخالق الذاودي، يقول إن الجيش الليبي يعتزم مواصلة عملياته بعد انتهاء المدة الممنوحة لحكومة الوفاق لتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، وذلك بنهاية شهر يوليو/ تموز الحالي.

ويرى الذاودي، في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن تحرك الجيش الوطني الليبي هذه المرة سيكون بمباركة أممية، حيث يبدأ بهجوم على مدينة مصراتة، لأن ”ميليشيات المدينة تشكل رأس الحربة للمسلحين في كافة أنحاء ليبيا“.

أما المتخصص في الشؤون الأمنية محسن الهمالي، فيعتقد أن تركيا تدرك أهمية عامل الوقت وتحاول الوصول للموانئ النفطية قبل انتهاء المدة الدولية لتفكيك الميليشيات.

2020-05-ليبيا_1

ويضيف الهمالي في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن تركيا ترغب في أن تكون مصراتة يدها الطولى في ليبيا، لذلك تحاول تحصين المدينة بأكبر قوة وعتاد لتكون منطلق عملياتها في ليبيا، لذلك يشدد على أن ”استهداف مصراتة سيكون أولوية إستراتيجية للجيش الليبي“.

وخلال الأشهر الماضية شن الجيش الليبي غارات، على موقع للميليشيات شرق مدينة مصراتة، لكن هجوما واسعا من عدة محاور يراها مراقبون ضرورة لمنع هذه الميليشيات والقوات التركية التوجه نحو سرت والجفرة.

وبعد وصوله طرابلس أمس، زار وزير الدفاع التركي اليوم السبت مدينة مصراتة، والتقى وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك