شاهد.. اعترافات أحد المرتزقة السوريين بعد القبض عليه في ليبيا – إرم نيوز‬‎

شاهد.. اعترافات أحد المرتزقة السوريين بعد القبض عليه في ليبيا

شاهد.. اعترافات أحد المرتزقة السوريين بعد القبض عليه في ليبيا

المصدر: عبدالعزيز الرواف - إرم نيوز

ألقت قوات الأمن الليبية بمدينة صبراتة القبض على عنصر من المرتزقة السوريين بعد وصوله للمدينة من أحد محاور طرابلس، وعرضت صفحة غرفة عمليات صبراتة جزءا من التحقيق مع العنصر بعد القبض عليه.

وقال العنصر السوري واسمه أنس ديب فتوت المولود في 1984 في ليبيا وغادرها عام 2009 وكنيته أبوعمار، إنه ”تم تجنيده عن طريق أحد الأشخاص الذين يعرفهم بعد أن تم تجهيز هوية تركية له“.

وأوضح أبوعمار في التحقيق أن المسؤولين عن التجنيد وعدوهم بمبلغ ألفي دولار ومنحهم مبلغ ألف ليرة تركية عند السفر، غير أنهم استلموا فقط 500 ليرة.

وأشار العنصر السوري إلى أن مكان تجمعهم كان في منطقة ”حوار كلس“ وتم نقلهم إلى ”غازي عنتاب“ بتركيا بعدد 5 حافلات وكان عدد العناصر في حدود 100 عنصر، مبينا أنه طُلب منهم ارتداء ملابس مدنية وأخذوا منهم هواتفهم المتنقلة كما طلب منهم حلق لحاهم.

اعتراف

اعتراف احد المقبوضين عليهم وهو سوري الجنسية مواليد ليبيا حيث غادرها سنة 2009 الا ان عاد الى ليبيا وذلك للمحاربة مع قوات حكومة الصخيرات

تم النشر بواسطة ‏غرفة عمليات صبراتة‏ في السبت، ١١ يناير ٢٠٢٠

وبيّن أبوعمار أنهم ”وصلوا من غازي عنتاب إلى مطار إسطنبول وتم إدخالهم من مكان خاص بالمطار دون تفتيش إلى الطائرة الليبية مباشرة حيث أقلتهم إلى مطار مصراته“.

وأضاف أنه ”في مطار مصراته كانت تنتظرهم حافلات مكتوب عليها جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية“، مبينا أنه ”في مصراته تم أخذ هوياتهم ومن مصراته نقلوا إلى منطقة السواني بطرابلس في مكان تابع لجهاز الهجرة غير الشرعية“.

وحول تسليحهم أشار أبوعمار إلى ”أنهم استلموا بنادق كلاشنكوف وعدد 4 مخازن لكل مقاتل“، مبينا أنهم ”ظلوا لمدة 3 أيام بدون أي عمل ولا يسمح لهم بالخروج من المقر حتى جاءهم القيادي السوري أبوعمشة وتحدث معهم حول الجهاد وحول العمليات التي قاموا بها في طرابلس“.

وأشار أبوعمار إلى أنه ”في يوم 8 يناير تم إخراجهم من المقر بعدة سيارات مصفحة ومدرعات وبحسب ما سمع عبر اللاسلكي تم نقلهم إلى منطقة بوسليم“.

وتابع العنصر السوري أنه ”بمجرد وصولهم قامت طائرة برصدهم وأطلقت صاروخا على موقعهم ثم بدأت قوات الجيش بقصفهم بالهاون مما أدى إلى وقوع إصابات كثيرة بينهم وتم نقله هو وعدد من الجرحى إلى عربة مصفحة يقودها عنصر تركي“.

وبعد وصولهم إلى معسكر الحوادث في منطقة أبو سليم استطاع أن يتصل بصهره الليبي في صبراته ويدعى علي الكيلاني الذي حضر للمستشفى وأقله معه إلى صبراته حيث يقيم شقيقه والذي تم القبض عليه في منزله من قبل عناصر البحث الجنائي والغرفة الأمنية المشتركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com