مرتزقة سوريون يقاتلون في ليبيا لدعم ميليشيات الوفاق بطرابلس (فيديو)
مرتزقة سوريون يقاتلون في ليبيا لدعم ميليشيات الوفاق بطرابلس (فيديو)مرتزقة سوريون يقاتلون في ليبيا لدعم ميليشيات الوفاق بطرابلس (فيديو)

مرتزقة سوريون يقاتلون في ليبيا لدعم ميليشيات الوفاق بطرابلس (فيديو)

ظهر عدد من المقاتلين المرتزقة، الذين بدا أنهم سوريون من حديثهم، في مقطع فيديو، من ليبيا، أعلنوا أنهم حرروا موقعا معينا من قوات الجيش الليبي، معبرين عن فرحتهم بذلك من خلال التهليل والتكبير.

وانتشرت أنباء، خلال الساعات الماضية، عن نقل تركيا لمقاتلين سوريين إلى طرابلس ومصراته، جوا، لدعم حكومة الوفاق ضد الجيش الوطني الليبي، ونشر ناشطون فيديوهات تؤكد انخراط عدد منهم في القتال إلى جانب ميليشيات حكومة الوفاق.

 وقال النقيب سالم محمد سليمان، في تصريح لـ "إرم نيوز" إن قوات الجيش الليبي تحصلت على مقاطع مصورة لـ "عناصر إرهابية" تم جلبها عن طريق تركيا بعد معارك يومي الجمعة والسبت في أثناء تقدم الجيش نحو وسط العاصمة طرابلس.

وأشار المصدر العسكري إلى أن مفرزة من القوات الخاصة تعاملت مع مجموعة من المسلحين في أحد محاور العاصمة واستطاعت قتل مجموعة منهم .

وأضاف سليمان أن المجموعة التي تم التعامل معها جميعها من "الجنسية السورية"، موضحا أن قوات الجيش وجدت في هواتفهم مقاطع مصورة أمام معسكر "النقلية" الذي سيطر عليه الجيش الليبي فيما بعد.

وأشارت تقارير ليبية إلى أن أكثر من 1000 جندي من المرتزقة السوريين الذين ينتمون إلى تنظيمات متشددة في سوريا، تدعمها تركيا، توجهوا إلى العاصمة الليبية طرابلس، لمساندة ميليشيات حكومة الوفاق.

وأفادت مصادر ليبية بأن تركيا أقامت مراكز تجنيد للمرتزقة من سوريا في غازي عنتاب التركية،  وأمنت نقلهم جوا عبر طائرات للخطوط الجوية الليبية وشركة الخطوط الأفريقية، لطرابلس لمساندة ميليشيات حكومة الوفاق في حربها ضد الجيش الليبي.

وقالت المصادر إن "قتال هؤلاء المرتزقة يأتي مقابل رواتب مجزية إلى جانب تأمين عوائلهم التي تقطن في مناطق النفوذ التركي في شمال سوريا".

وأدانت منظمة حقوقية ليبية استخدام المرتزقة الأجانب من عناصر المعارضة السورية للقتال في صفوف قوات حكومة الوفاق  في معارك طرابلس.

وأعربت "اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان" بليبيا، عن قلقها البالغ  حيال المعلومات الخطيرة التي تثبت أن مرتزقة أجانب وصلوا إلى طرابلس للقتال في صفوف قوات حكومة الوفاق.

واعتبرت تلك الخطوة تطورا خطيرا في مسار الصراع المسلح، ويعرض الأمن والسلم الوطني        والاجتماعي للخطر ويسهم بشكل مباشر في إذكاء الصراع ويطيل أمده؛ ما يستوجب التصدي له بكل الوسائل.

وطالبت "لجنة الدفاع والأمن القومي" في البرلمان الليبي، القيادة العامة للقوات المسلحة، بإصدار التعليمات المباشرة لسلاح الجو الليبي بإغلاق المجال الجوي للبلاد أمام الرحلات المدنية وغير المدنية.

وحثت اللجنة، في بيان لها، اليوم الأحد، سلاح الجو على استهداف مقرات، قالت إنه تتواجد بها قوات مرتزقة سوريون وأتراك،  ترسلها تركيا إلى ليبيا للمشاركة في القتال الدائر ضد قوات الجيش الليبي.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com