أخبار

بعد غلق باب الطعون.. غدًا إعلان قيس سعيّد رسميًا رئيسًا لتونس
تاريخ النشر: 16 أكتوبر 2019 18:15 GMT
تاريخ التحديث: 16 أكتوبر 2019 18:22 GMT

بعد غلق باب الطعون.. غدًا إعلان قيس سعيّد رسميًا رئيسًا لتونس

جدد تهنئة سعيّد بفوزه متمنيًا له"كلّ النجاح والتوفيق في أداء مهامه على رأس الدولة".

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

أغلقت، مساء اليوم الأربعاء، آجال الطعون في نتائج الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها في تونس، دون التقدم بأيّ طعن، ما يعني إعلان الرئيس المنتخب قيس سعيّد رسميًا رئيسًا للبلاد، غدًا الخميس.

وقال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عادل البرينصي، إن الهيئة ستعلن، الخميس، في ندوة صحفية النتائج الرسمية لجولة الإعادة للانتخابات الرئاسية، التي فاز بها قيس سعيّد بنسبة 72.71 % من الأصوات، وفق النتائج الأولية التي أعلنتها الهيئة ولم يطعن فيها المرشح الثاني للرئاسية نبيل القروي.

وأوضح البرينصي أن سعيّد سيصبح رسميًا بعد هذا الإعلان رئيسًا للجمهورية، موضحًا أنه بعد إعلان الهيئة عن النتائج النهائية فإن مجلس نواب الشعب الحالي (البرلمان) سيحدّد جلسة لسعيّد لأداء اليمين الدستورية وإلقاء خطاب، وسينتقل إثر ذلك إلى قصر قرطاج لتسلم مهامه من الرئيس المؤقت محمد الناصر.

 بدوره أعلن المرشح الرئاسي الخاسر، نبيل القروي، اليوم الأربعاء، أنه لن يطعن بنتائج الاقتراع، التي أفرزت فوز منافسه قيس سعيّد، ”تغليبًا للمصلحة العليا للوطن“.

وقال القروي كما جاء في بيان لحزبه (قلب تونس):“بعد التشاور مع المكتب السياسي، خيّرنا تغليب المصلحة العليا للوطن بعدم الطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية“.

وعزا القروي، القرار إلى“تجنيب البلاد المزيد من إهدار الوقت، والسماح للرئيس المنتخب بمباشرة مهامه في أقرب الآجال، وعلى رأس الأولويات تكليف الحزب الفائز (بالانتخابات التشريعية/ حركة النهضة) بتكوين الحكومة“.

وخسر القروي، الدور الثاني للانتخابات الرئاسية المقامة، يوم الأحد، إثر حصوله على 27.29 بالمئة من الأصوات، أمام منافسه سعيّد الذي فاز بـ 72.71 بالمئة، وفق نتائج أولية رسمية.

وبالاقتراع التشريعي المقام قبل أسبوعين، حصل ”قلب تونس“ (ليبرالي) على 38 مقعدًا بمجلس نواب الشعب من أصل 217، ليكون بذلك الكتلة الثانية بعد حركة النهضة (إسلامية) التي حصلت على 52 مقعدًا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك