”بن صالح“ يُبارك نهج ”الوساطة الجزائرية“ ويستعجل الانتخابات الرئاسية‎

”بن صالح“ يُبارك نهج ”الوساطة الجزائرية“ ويستعجل الانتخابات الرئاسية‎

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

دعا الرئيس الجزائري المؤقت، عبدالقادر بن صالح، الإرادات المخلصة من القوى السياسية وفعاليات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية للدفع بمسار الحوار لتحقيق غاياته في الآجال القريبة.

ووجه بن صالح رسالة إلى الجزائريين بمناسبة يوم المجاهد (المحارب) المتزامن مع ذكرى 20 آب/أغسطس 1955/1956، أشاد فيها بالنهج التفاوضي الذي ”باشرته الهيئة الوطنية للحوار والوساطة برصانة ونجاعة وبانفتاح، في تسهيل الحوار الذي لا بديل عنه لتحقيق أوسع وأشمل توافق وطني ممكن، يتيح للشعب الجزائري ممارسة سيادته عبر انتخابات رئاسية ذات مصداقية ولا جدال فيها“.

وحث الرئيس المؤقت، مساء الاثنين، على حتمية الاتفاق بشأن ”مسلك الحوار باعتباره وحده الكفيل بتجاوز الأوضاع الحالية، ويتقاسم القناعة بضرورة هذا المسعى الذي يلقى ترحيبًا وارتياحًا واضحًا لدى الرأي العام ويتزايد الانخراط فيه ودعمه من الفاعلين في الساحة الوطنية“.

وأكد بن صالح، رغبته في إرساء ”حوار وطني جاد وواسع لا إقصاء فيه، يكون بمثابة المسلك المؤدي إلى ضمان حق الشعب الجزائري في اختيار رئيس الجمهورية في أقرب الآجال، ويتأتى ذلك بعد حصول الاطمئنان على آليات تحقيق النزاهة والشفافية للانتخابات الرئاسية“.

وأوضح الرئيس الجزائري المؤقت، أن انتخابات الرئاسة القادمة، هي ”في نظر غالبية مكونات الشعب والقوى السياسية، ليست فقط ضرورة حتمية بل وأيضًا حلًا مستعجلًا يسمح لبلدنا أن ينطلق بمؤسسات دستورية كاملة الشرعية لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية الملحة ويوطد ثقة مواطنينا في مستقبل أفضل“.

وأكد بن صالح أن بلاده ”القوية المنيعة التي ضحى من أجلها الشهداء وينشدها بناتها وأبناؤها تحتاج في هذه المرحلة الخاصة، وأكثر من أي وقت مضى، إلى ترتيب الأولويات تفاديًا لمآلات غير مأمونة وغير موثوق في نهاياتها، وإن عرفت بداياتها“، وفق قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com