ليبيا.. مساعٍ أهلية لتجنيب مصراتة تداعيات الحرب في طرابلس

ليبيا.. مساعٍ أهلية لتجنيب مصراتة تداعيات الحرب في طرابلس

المصدر: عبدالعزيز الرواف- إرم نيوز

تسعى شخصيات فاعلة في مدينة مصراتة الليبية، من وجهاء اجتماعيين ونشطاء مدنيين، إلى تجنيب المدينة خوض مواجهة مع الجيش الليبي، قد تكون مكلفة لهم إذا ماحدثت، في حال انتهاء حرب طرابلس وتوجه الجيش لمصراته لمطاردة بقايا الميليشيات التي ستلجأ إليها.

ويرى الناشط والمحلل السياسي، سليمان خليفة الشحومي، بأن ضغط أهالي القتلى من ميليشيات مصراتة أثر بشكل كبير على الرأي العام في المدينة، وتحولت الجنازات إلى ما يشبه المظاهرات والمهرجانات الخطابية التي تطالب بضرورة تجنيب مصراته هذه المآسي.

ويضيف الشحومي في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن الوجهاء الاجتماعيين تلقوا وعودًا من نظرائهم في بقية المدن الليبية، أنه في حالة ترك محاور القتال وسحب أبنائهم وتسليم أسلحتهم للجيش وقوى الأمن، لن يكون هناك عقاب لمصراتة، إلا للمتسببين في جرائم حرب وفق أحكام القانون.

وأكد الشحومي، أن مجلس مصراتة الاجتماعي، تلقى تحذيرًا بأن الجيش الليبي لن يترك مصراتة تواصل العبث في أي مكان في الوطن، فهي مدينة من ليبيا، ويجب أن تكون تحت سلطة الأدوات الشرعية والجيش والأمن الليبي.

وكانت وكالة الأنباء الإيطالية ”agcnews“ أشارت في تقرير لها مؤخرًا، إلى أن الوضع في طرابلس لم يعد في صالح الميليشيات التي تتكبد خسائر فادحة.

ووفقًا للوكالة، فإن تقارير محلية أشارت إلى أن مصراتة تحاول التفاوض مع وسطاء غربيين على سحب ميليشياتها من طرابلس مقابل عدم دخول الجيش الليبي إليها.

وبحسب الوكالة، فإن هذا التغير يعود  إلى هزائم الميليشيات والخسائر الكبيرة التي تلقتها، وكذلك تورطها في عمليات قمع واعتقال ضد شباب مدينة طرابلس، مشيرة إلى أن عدة روايات من شهود عيان أكدت أن الميليشيات اعتقلت 180 شابًا بتهمة تأييدهم للجيش الوطني الليبي في طرابلس.

وأضافت الوكالة أن عمليات اعتقال واسعة من قبل ميليشيات مصراتة حدثت في منطقة طريق المجدوب والسدرة، بعد أن احتج العديد من الشباب على مقتل شاب أثناء محاولة إحدى الميليشيات سرقة سيارته.

وأشارت الوكالة، إلى أن ميليشيات مصراتة انسحبت من بعض مناطق طرابلس بعد خروج الشباب إلى الشوارع وإغلاق بعض الطرق وإحراق العديد من الإطارات في شوارع طرابلس، إثر قيام ميليشيات غنيوة بقتل بعض شباب الأحياء في طرابلس.

وذكرت الوكالة الإيطالية، أن حالة من العداء بين الميليشيات تظهر بوضوح في طرابلس، فقد تم الإبلاغ عن اشتباكات بين ميليشيات طرابلس وتحديدًا بين الميليشيات الأمازيغية وميليشيا أبو عبيدة الزاوي، بالإضافة إلى اشتباكات أخرى بين مسلحين تابعين لإحدى قبائل كاباو وميليشيا فرسان جنزور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com