إيطاليا تعترف بوجود قاعدة عسكرية لها في مصراتة الليبية – إرم نيوز‬‎

إيطاليا تعترف بوجود قاعدة عسكرية لها في مصراتة الليبية

إيطاليا تعترف بوجود قاعدة عسكرية لها في مصراتة الليبية

المصدر: فريق التحرير

أقرّت وزارة الدفاع الإيطالية، اليوم الخميس، بوجود قاعدة عسكرية لها في مدينة مصراتة الليبية، في أعقاب نفي متكرر من روما لتقارير تحدثت عن تواجد عسكري لها في المدينة.

وكانت السلطات الإيطالية نفت في أكثر من مناسبة وجود أي قاعدة لها في مصراتة، أو مناطق أخرى بليبيا، كان آخرها على لسان السفير الإيطالي السابق جوزيبي بيروني، الذي وصف الأنباء عن التواجد العسكري لبلاده في ليبيا بـ“أخبار مزيفة“.

لكنّ وزيرة الدفاع إليزابيتا ترينتا قالت في منشور عبر صفحتها على موقع ”فيسبوك“ اليوم الثلاثاء: إنّ ”الجنود الإيطاليين في مدينة مصراتة ليسوا هدفًا للهجمات لأي من طرفي النزاع المسلح الراهن في ليبيا“.

Riguardo i recenti fatti accaduti in Libia ci tengo a sottolineare che negli ultimi due giorni gli aerei del Generale…

تم النشر بواسطة ‏‎Elisabetta Trenta‎‏ في الخميس، ٨ أغسطس ٢٠١٩

إليزابيتا كانت تقصد في المنشور الهجمات المكثفة التي شنها سلاح الجوي الليبي خلال الساعات الماضية على مطار ومناطق في مصراتة، حيث تتخذها الميليشيات المسلحة مركزًا لشن هجماتها على قوات الجيش الوطني.

وقالت وزيرة الدفاع: ”في اليومين الأخيرين، ضربت طائرات الجنرال خليفة حفتر أيضًا مطار مصراتة، حيث توجد قاعدة إيطالية. إنها هجمات دقيقة للغاية لم تطال الإيطاليين ومستشفانا بأي شكل من الأشكال. وهذه الدقة تشير إلى أننا بالتأكيد لسنا هدفًا للهجمات. نحن لسنا هدفًا لأي من الطرفين“ المتحاربين في ليبيا.

كما أشارت ترينتا إلى بقاء ”المستشفى العسكري الإيطالي في مصراتة، باعتباره لا يزال مهمًا نظرًا للأنشطة التي يقوم بها لصالح الشعب الليبي“.

والمستشفى الإيطالي في مصراتة جرى إنشاؤه خلال الحرب على تنظيم ”داعش“ بمدينة سرت لإسعاف جرحى قوات ”البنيان المرصوص“، لكنّ الجيش الوطني طالب بإغلاقه مؤخرًا نظرًا لعدم وجود دواعٍ إنسانية لبقائه بعد انتهاء المعركة، وفق الناطق باسم القيادة العامة اللواء أحمد المسماري.

وقال المسماري آنذاك: ”لدينا دلائل على أن هذه المنشأة لم يعد لها أي دور إنساني، ولكنها تمثل مساعدة قيمة لـ(ميليشيات مصراتة) التي تقاتل جيشنا“.

وتخوض قوات الجيش الليبي منذ الرابع من أبريل الماضي مواجهات مع ميليشيات من مصراتة وأخرى تابعة لحكومة الوفاق في ضواحي العاصمة طرابلس، في مهمة أطلقها المشير خليفة حفتر؛ لتطهير المنطقة الغربية من الميليشيات المسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com