طرابلس منزعجة من غسان سلامة.. لماذا تحوّلت ”الوفاق“ ضد المبعوث الأممي؟ – إرم نيوز‬‎

طرابلس منزعجة من غسان سلامة.. لماذا تحوّلت ”الوفاق“ ضد المبعوث الأممي؟

طرابلس منزعجة من غسان سلامة.. لماذا تحوّلت ”الوفاق“ ضد المبعوث الأممي؟

المصدر: عبدالعزيز الرواف - إرم نيوز

أحدثت إحاطة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، الأخيرة أمام مجلس الأمن، إزعاجًا لحكومة الوفاق في طرابلس وأطراف من مصراتة، في واحدة من المواقف النادرة التي تتباعد فيها رؤى الطرفين، لا سيما أنّ مواقف الدبلوماسي اللبناني تأتي في الغالب لصالح المنطقة الغربية، حيث مقر البعثة الأممية.

الانزعاج الأبرز طرحه رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج أمام غسان سلامة، عندما التقاه عقب الإحاطة في طرابلس، أفاد بيان لمكتب السراج في حينها بأن الأخير سلّم المبعوث الأممي مذكرة احتجاج رسمية على ما ورد مما وصفها بـ“مغالطات“ بإحاطته لمجلس الأمن حول الوضع في ليبيا.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت عدة شخصيات مؤيدة لحكومة الوفاق في طرابلس ومصراتة إلى غضبها الشديد من إحاطة سلامة الأخيرة، أبرزها جاء على لسان رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، والذي قال في بيان إن المجلس يعكف على إعداد ”رد كتابي يقدم للأمين العام والدول الأعضاء بمجلس الأمن، يوضح ما جاء في هذه الإحاطة من مغالطات بخصوص تقييم الوضع في ليبيا“.

الأمر نفسه كرره رئيس مجلس الدولة السابق عبدالرحمن السويحلي، في تصريحات إعلامية، بأن المبعوث الأممي ”فقد حياديته، وأصبح منحازًا للطرف الآخر“، خاصة بعد إحاطته الأخيرة المليئة بما وصفه بـ“المغالطات“.

ولم تتوقف ردود الأفعال عند المطالبات والاحتجاجات، فقد هددت مجموعة مسلحة تابعة للوفاق تطلق على نفسها ”القوة المساندة“ بأنها ستتخذ خطوات أكثر قوة ضد المبعوث الأممي إن لم يغادر ليبيا.

المحلل السياسي والحقوقي عبدالمنعم الجالي وصف ردود فعل أطراف طرابلس ومصراتة بأنها محاولة لإيجاد موضوع آخر يتم من خلاله فتح قنوات اتصال مع المجتمع الدولي، الذي بدأ يتنصل من فكرة أن (الوفاق) يُمكن لها أن تكون حكومة قادرة على قيادة ليبيا.

ويرى الجالي أن إحاطة سلامة لم تحمل في مجملها أي إدانة واضحة للوفاق والتيارات في طرابلس، بل حاول فيها أن يكون متوازنًا، مشيرًا إلى أنّ سلامة تطرق إلى نقاط حدثت في الصراع على أنها منسوبة للجيش ولم يتم إثباتها حتى الآن.

واختتم بأن الوفاق ومؤيديها يريدون من سلامة أن يكون هو وبعثته ناطقًا رسميًا باسمهم، ولا يوجه إليهم أية إشارة أو انتقاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com