بعد تدهور صحته..الجزائر تطلق سراح ”سجين رأي“ متهم بإهانة بوتفليقة‎ – إرم نيوز‬‎

بعد تدهور صحته..الجزائر تطلق سراح ”سجين رأي“ متهم بإهانة بوتفليقة‎

بعد تدهور صحته..الجزائر تطلق سراح ”سجين رأي“ متهم بإهانة بوتفليقة‎

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أطلقت السلطات القضائية في الجزائر، اليوم الإثنين، سراح الناشط الحقوقي والمدون عبدالله بن نعوم، بعد سنتين من سجنه بتهمة إهانة الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة.

وقال المحامي عبدالغني بادي عضو هيئة الدفاع عن بن نعوم، إن المدعي العام لمحكمة ”سيدي بلعباس“ قبل بعد مطالبات عديدة مذكرة الإفراج عن المعتقل؛ بسبب تدهور وضعه الصحي بعد دخوله في إضراب عن الطعام استمر 85 يومًا.

وذكر بادي في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن ”بن نعوم هو الجزائري الوحيد الذي حوكم بنصوص ميثاق السلم والمصالحة، وتمت معاقبته بعامين حبسًا نافذًا، وقصته هي فتح جراح المأساة الوطنية بعد خوضه في تجاوزات الدوائر الأمنية في فترة التسعينيات“.

وظل بن نعوم ينشر أنباء عن حالات اختطاف وتجاوزات مسؤولين في أجهزة الأمن الجزائري ضد الحريات وحقوق الإنسان، موجهًا انتقادات لاذعة للرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة الذي أرسى لميثاق السلم والمصالحة الوطنية بغرض إغلاق ملف الاعتقالات والاغتيالات التي ضربت البلاد في عشرية الأزمة الأمنية.

ولاحقت السلطات الجزائرية وقتها، المناضل بن نعوم بتهمة الإساءة لرئيس البلاد عبدالعزيز بوتفليقة، إذ كانت تتشدد في متابعة معارضيه بمبررات متعددة، فيما تحمل أوساط سياسية وحقوقية وزير العدل السابق الطيب لوح ”مسؤولية الاعتقالات واضطهاد سجناء الرأي“، وفق تقارير محلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com