رئيسة حزب تونسي: النهضة تريد الانتقام من بورقيبة ويجب محاسبة الإخوان (فيديو)

رئيسة حزب تونسي: النهضة تريد الانتقام من بورقيبة ويجب محاسبة الإخوان (فيديو)

المصدر: حنان العبيدي وصفاء رمضاني - إرم نيوز

اتهمت عبير موسى رئيسة ”الحزب الدستوري الحر“ في تونس، حركة النهضة الإسلامية، بالوقوف وراء محاكمة الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة بتهمة ”اغتيال“ صالح بن يوسف أحد قادة الحزب الذين قادوا معركة الاستقلال، العام 1961.

وقالت موسى في حوار مع ”إرم نيوز“، إن ”الإخوان يقفون وراء تحريك هذه المحاكمة ضد بورقيبة؛ للانتقام منه ميتًا بعد أن فشلوا في مواجهته حيًا“.

واعتبرت أن ”تقديم هذه القضية لإدانة بورقيبة تم خارج القانون“، مضيفة أن ”أعمال هيئة الحقيقة والكرامة انتهت ولا مجال للاعتراف بقوانينها منذ دخولها في مسار التقاضي ضدها في 2016“.

وجددت رفضها ”لوجود التيارات الإسلامية في المشهد السياسي، وطرحت محاسبتهم على كل الجرائم التي ارتكبوها فترة حكمهم البلاد، بعد ثورة يناير 2011، على غرار ارتكابهم الاغتيالات ورفع الراية السوداء والخطاب التحريضي الديني وأنصار الشريعة وتسفير الشباب إلى بؤر التوتر“.

ودعت عبير موسى القضاء للتسريع في كشف الحقيقة والتعامل الجدي مع كل القضايا الموجهة لحركة النهضة.

وحول الجدل الذي يثار هذه الأيام بخصوص عودة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي إلى تونس، قالت عبير موسى: ”كنا طالبنا سابقًا بكشف حقيقة ما وقع في 14 يناير 2011 وكشف ملابسات تغيير النظام السابق“، مشددة على أنه من حق بن علي والتونسيين معرفة الحقيقة وأن يكتب التاريخ بطريقة صحيحة“، وفق قولها.

وفي سياق آخر، علّقت عبير موسى على المساعي الأخيرة لتشكيل جبهات سياسية استعدادًا للانتخابات المرتقبة في البلاد، وأشارت إلى أن الحزب الدستوري الحر يرفض ما وصفتها ب“الجبهات الانتخابية الهشة“، معتبرة أّنها مبنية على مصالح انتخابية لا برامج، على حد تعبيرها، و مؤكدة، أن ”الحزب سيخوض استحقاقات 2019 بقائمات خاصة بالحزب الدستوري الحر ولن يدخل في جبهات أو تحالفات انتخابية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com