أمين عام أوّل حزب أمازيغي بتونس لـ“إرم“: هدفنا الوصول إلى السلطة (فيديو)

أمين عام أوّل حزب أمازيغي بتونس لـ“إرم“: هدفنا الوصول إلى السلطة (فيديو)

المصدر: حنان العبيدي و صفاء رمضاني-إرم نيوز

أكد فادي منصري، أمين عام حزب ”آكال“، -أوّل حزب أمازيغي في تونس-، أن الحزب يسعى إلى الانخراط في الحياة السياسية والتحول من حركة ثقافية إلى حركة سياسية، هدفها السلطة وتغيير الواقع الحالي.

وقال منصري، في حوار خاص مع موقع ”إرم نيوز“، إن حزب ”آكال“ الأمازيغي، يتجاوز في مفهومه المعاصر المفهوم العرقي والقومي إلى مفهوم الأرض الأمازيغية، مؤكدًا، أن ”شمال أفريقيا الحالي أمازيغي التاريخ والحاضر والمستقبل“.

واعتبر فادي منصري أمين عام حركة ”آكال“، أن ”النخبة السياسية الحالية في السلطة والمعارضة، وفي اليمين واليسار، فشلت في صياغة حياة سياسية آمنة وتوفير مناخ للعمل السياسي الاحترافي“.

وأشار في ذات السياق إلى سعي الحركة لإشراك الشباب من الجنسين في العمل السياسي بمبادرات جريئة يضمّنها أفكاره ومشاريعه وبرامجه في الحريّة المجتمعيّة دون إقصاء أو تهميش.

ورأى منصري أن حظوظ  حركة “ آكال“ موجودة في الساحة السياسية التونسية، نظرًا لمصداقية خطابها ونجاعة برامجها، حسب قوله.

و تأسس حزب ”آكال“، قبل أيام قليلة، كأوّل حزب ”أمازيغي“ في تونس، حاملًا “ شعار ”سيادة، عدالة، تنمية“.

وتشير إحصائيات إلى أن ما يقارب 500 ألف شخص في تونس يتحدثون اللغة الأمازيغية، ينتشرون في أحياء محددة من العاصمة تونس، وفي مدن متفرقة بالمحافظات التونسية، أشهرها مدينة ”السند “ في محافظة قفصة ومدينة ”تكروان“ في محافظة ”زغوان“ ومُدن ”تمزرط“ و“مطماطة“ و“شنيني“ في الجنوب التونسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة