وصفتها بـ“المغالطة“.. ”خارطة طريق“ الشاهد تثير استياء الأحزاب التونسية (فيديو إرم)

وصفتها بـ“المغالطة“.. ”خارطة طريق“ الشاهد تثير استياء الأحزاب التونسية (فيديو إرم)

المصدر: حنان العبيدي و صفاء رمضاني-إرم نيوز

أثارت ”خارطة الطريق“ التي اقترحها رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، للأشهر الستّة المقبلة، مساء الأربعاء، انتقادات حادّة من قبل الأحزاب التونسيّة، وسط تشكيك واسع في المبادرة، واتّهامات للشاهد بمغالطة الشعب قبل أشهر من الانتخابات المرتقبة.

واستطلع ”إرم نيوز“، آراء عدد من السياسيين وقادة الأحزاب في تونس حول موقفهم من المبادرة وإمكانية نجاحها في ”امتصاص“ غضب الشارع والتخفيف من حدّة الاحتجاجات المتصاعدة في الآونة الأخيرة؛ على خلفية رفع أسعار المحروقات و المواد الغذائية.

وعبر أحمد نجيب الشابي، زعيم الحزب ”الجمهوري“ في تونس، عن ”خيبة أمله“ من خطاب الشاهد، واصفًا خارطة الطريق التي طرحها بأنّها ”ضحك على الذقون“، و محمّلًا إياه مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في تونس.

وأكد محمود بن رمضان، الأمين العام عن ائتلاف قادرون، أنّ ”خطاب الشاهد تضمن مجموعة من المغالطات يجب تصحيحها“.

وأضاف في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن ”نسب التضخم في فترة ما قبل حكومة الشاهد كانت أقل من 5% ثم ارتفعت إلى أكثر من 7% زمن حكومته“.

وأشار بن رمضان في ذات السياق، إلى ”أن مخزون العملة الصعبة في فترة حكومة الشاهد لم يتجاوز 84 يومًا فيما كانت قبل ذلك 111 يومًا من الواردات“، مشددًا على أن ”نسب المديونية وصلت في عهد الشاهد إلى ما يزيد عن 38 مليار دينار“.

من جهته، اعتبر ليث بن بشر أن ”خطاب الشاهد كان خطابًا رومانسيًا، لا ينطلي فحواه على الشعب التونسي“، حسب قوله .

وكشف رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، في خطاب تلفزيوني مساء الأربعاء، عن ما وصفها بـ“خارطة الطريق“ لحكومته خلال الأشهر الستة المقبلة، تتضمّن حماية القدرة الشرائية للمواطنين تزامنًا مع شهر رمضان، من خلال الضرب على أيدي المحتكرين والأطراف التي تعمل على استغلال هذه الفترة للرفع في الأسعار.

وشدّد الشاهد، على أنّ حكومته أطلقت حملات لمراقبة الأسعار، مضيفًا أنّ ”الأولوية خلال الفترة المقبلة ضمان تزويد الأسواق كي لا ترتفع الأسعار، بل للتخفيض فيها“، وفق قوله.

كما أشار الشاهد، إلى أنّ الخارطة تتضمّن العمل على إنجاح الموسم السياحي، الذي تشير كل  المؤشرات إلى أنّه ”سيكون موسمًا استثنائيًا“، حسب تعبيره.

وقال رئيس الحكومة، إنّ كلّ هذا يحتاج إلى تحقيق الأمن، لافتًا إلى أنّ الوضع الأمني شهد تحسنًا، حيث رفعت عدد من الدول حظر السفر التي كانت قد وضعتها نحو الوجهة التونسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة