شهود لـ“إرم نيوز“: الجيش على بعد 12 كم من قلب طرابلس وفرار جماعي لأنصار المليشيات – إرم نيوز‬‎

شهود لـ“إرم نيوز“: الجيش على بعد 12 كم من قلب طرابلس وفرار جماعي لأنصار المليشيات

شهود لـ“إرم نيوز“: الجيش على بعد 12 كم من قلب طرابلس وفرار جماعي لأنصار المليشيات

المصدر: خالد أبو الخير وعبدالعزيز الرواف – إرم نيوز

قال شهود عيان لـ“إرم نيوز“، اليوم السبت، إن الجيش الوطني الليبي بات على بعد 12 كيلومترا من قلب العاصمة طرابلس.

وأبلغ الشهود في اتصال من طرابلس مع ”إرم نيوز“، أن معارك عنيفة تدور حالياً في وادي الربيع ”12-13 كم شرق جنوب طرابلس“، وأن طيران حكومة الوفاق يشن غارات في المنطقة بهدف عرقلة تقدم الجيش.

 وأشاروا الى أن الطريق الساحلي من العاصمة الي المنطقة الغربية ومصراته سالك  تماما، ويشهد موجة نزوح من عوائل انصار المليشيات ومجلس شورى بنغازي الفارين والاخوان، كما أن الطريق الى العزيزية سالك أيضاً بعد تأمينها من وحدات من الجيش.

وقال شهود العيان، إن معنويات المواطنين داخل العاصمة مرتفعة جداً، وهم بانتظار دخول الجيش، ويستعدون لاقامات احتفالات عفوية بالخلاص من المليشيات وتحرير عاصمتهم.

وكان مصدر عسكري ليبي، قد أفاد في وقت سابق اليوم بأن عشرات المسلحين التابعين لميليشيات في العاصمة الليبية طرابلس سلموا أنفسهم لقوات الجيش الوطني الليبي، وذلك بعد سيطرة الأخير على عدة مناطق في غرب وجنوب العاصمة.

ووفقًا لبيان عسكري صادر عن عمليات الجيش الليبي وُزع على وسائل الإعلام الليبية المحلية، “ تمت السيطرة على قصر بن غشير وسواني بن آدم وشارع التوغار وكوبري الزهراء، بالإضافة إلى تقدم قوات الجيش إلى ما بعد مطار طرابلس العالمي، وبدأت تقترب من حي الفرناج المتاخم لوسط المدينة“، كما أكد البيان أن ”سرية 20-20 للمهام الخاصة تقترب من مطار معيتيقة“.

وفي السياق ذاته، قال شهود عيان: إن مركز مدينة طرابلس اختفت منه كل المظاهر المسلحة، بما يؤشر إلى أن عملية دخول الجيش لوسط المدينة أصبحت وشيكة، خصوصًا بعد السيطرة على سوق الخميس من الجهة الغربية ومطار طرابلس وكوبري الزهراء ووادي الربيع من الجنوب الشرقي.

وفي سياق آخر، أكدت مصادر إعلامية محلية مقتل أسرة تتكون من 5 أشخاص؛ إثر قصف قامت به طائرة تابعة لحكومة الوفاق على منطقة العزيزية جنوب طرابلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com