غوتيريش: أغادر ليبيا وأنا مفطور القلب وأشعر بقلق شديد‎ – إرم نيوز‬‎

غوتيريش: أغادر ليبيا وأنا مفطور القلب وأشعر بقلق شديد‎

#إرم_نيوز

المصدر: رويترز

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الجمعة، إنه يغادر ليبيا وهو ”مفطور القلب“، ويشعر بقلق شديد.

وجاءت تصريحات غوتيريش، بعد لقاء عقده مع قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر في مدينة بنغازي شرق البلاد.

وأضاف غوتيريش في تغريدة على ”تويتر“: ”ما زال يحدوني الأمل في إمكانية تجنب مواجهة دامية في طرابلس وحولها“.

وفي السياق، قالت قناة العربية التلفزيونية، الجمعة، إن خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن العملية نحو طرابلس مستمرة حتى ”القضاء على الإرهاب“.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي حميد الصافي إن المستشار عقيلة صالح أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنه وبوصفه قائدًا أعلى للجيش يبارك عملية الفتح المبين لتحرير العاصمة طرابلس حتى إنهاء مهامها.

وأضاف صافي، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الليبية التابعة للحكومة المؤقتة، أن صالح قال للأمين العام للأمم المتحدة إنه لا حوار مع الميليشيات، ومن جنح منهم للسلم فإن ليبيا تتسع للجميع، كما أكد له  أن من يتعرض للجيش بسوء سيواجه مصير المعتدي.

الجامعة العربية تدعو للتهدئة

من جهته، دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الجمعة، جميع الأطراف من الليبيين إلى ضبط النفس، ووقف التصعيد الميداني في البلاد بعد إعلان المشير خليفة حفتر هجومًا في اتجاه طرابلس.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، السفير محمود عفيفي، في بيان إن الأمين العام ”تابع بقلق بالغ التطورات الأخيرة، وما صاحبها من تجدد للقتال والاشتباكات المسلحة التي تشهدها الساحة الليبية في وقت كان فيه المجتمع الدولي يركز جهوده على مرافقة الأشقاء الليبيين من أجل الانخراط بجدية في العملية السياسية“.

وأضاف أن أبو الغيط طالب ”كافة الأطراف بالامتناع عن أي تصرفات تقود إلى إذكاء الصراع، أو تزيد من حالة الفرقة بين أبناء الشعب الليبي“.

وشدد على أنه لا حل عسكريًا للوضع الليبي.

وبدأ ”الجيش الوطني الليبي“ بقيادة حفتر، الخميس، هجومًا بهدف السيطرة على طرابلس حيث مقرّ حكومة الوفاق التي يترأسها فايز السراج والمدعومة من المجتمع الدولي. وأمر السراج القوات التابعة للحكومة وحلفاءها من الفصائل بالتصدي للقوات المهاجمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com