تقرير: القذافي يهدد المستقبل السياسي لرئيس الوزراء الكندي

تقرير: القذافي يهدد المستقبل السياسي لرئيس الوزراء الكندي

المصدر: عبدالعزيز الرواف - إرم نيوز

قالت هيئة الإذاعة البريطانية ”B.B.C“ في تقرير لها، يوم الخميس، إن رئيس وزراء كندا جاستين ترودو مهدد بفقدان منصبه؛ بسبب قضية شركة ”سي إن سي لافلين“ التي تواجه اتهامات بالرشوة والفساد في كندا، وثبت تقديمها لرشاوى مالية لأطراف ليبية بقيمة 36 مليون دولار خلال فترة 10 سنوات امتدت من 2001 إلى 2011.

 وتواجه الشركة اتهامات بالرشوة والفساد، إذ ثبت تقديمها رشوة مالية بقيمة 36 مليون دولار لمسؤولين ليبيين بين عامي 2001 و2011.

وأشار التقرير إلى أن أحد أنجال القذافي، الزعيم الليبي الراحل، متورط في هذه القضية.

 كما أشار إلى أن الساعدي القذافي تعدت علاقته بالشركة إلى ما يتجاوز الرشوة، مشيرًا إلى أن تقارير أوضحت بأن الشركة عرضت على القذافي الابن منصب نائب الرئيس لشؤون المغرب عام 2008، براتب سنوي قدره 150 ألف دولار، وعقد لمدة ثلاث سنوات.

وبيَّن الموقع أن وثائق مهمة أوضحت أن الشركة طلبت من الحكومة الكندية، آنذاك، منح الساعدي القذافي تصريحًا للعمل في البلاد، بحجة مساهماته في توسع الأعمال في دول المغرب العربي.

وحسب بي بي سي، فإن الوثائق أظهرت أن الشركة دفعت الكثير من فواتير الإقامة والحراسة والسفر الخاصة بزيارة الساعدي القذافي لكندا عام 2008.

كما أشار الموقع إلى أن الوثائق المكتشفة عام 2012، والتي كانت بحوزة جهات أمنية بعد مداهمة مقر الشركة، كشفت تورط عدد من كبار الموظفين في الشركة في محاولة تهريب أفراد من أسرة القذافي إلى المكسيك بعد مقتل القذافي عام 2011.

 لكن الشركة أصدرت بيانًا أنكرت فيه علاقتها بالأمر.

يذكر أن الشركة، وعلى مدار عشر سنوات، نفّذت أعمال بناء في ليبيا بقيمة مليارات الدولارات، من بينها مشروعات للري وشبكات المياه، وبناء سجون، ومطار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com