كوهلر يعقد جولة مفاوضات بين المغرب و“البوليساريو“ في مارس

كوهلر يعقد جولة مفاوضات بين المغرب و“البوليساريو“ في مارس

المصدر: الأناضول

يعتزم المبعوث الأممي إلى إقليم الصحراء، هورست كوهلر، عقد جولة جديدة من المفاوضات، في مارس/ آذار المقبل، بين المغرب وجبهة ”البوليساريو“، بشأن ملف الإقليم المتنازع عليه بين الجانبين.

وجاء ذلك خلال تصريحات إعلامية أدلى بها مندوب جنوب أفريقيا لدى الأمم المتحدة، جيري ماثيو ماتيلا، عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن حول إقليم الصحراء، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وقال ماتيلا إن ”كوهلر أبلغ أعضاء المجلس خلال جلسة المشاورات، اعتزامه التشاور بشكل فردي مع جميع الأطراف المعنية بملف الصحراء في فبراير/شباط المقبل، على أن يلتقي جميع الأطراف على مائدة واحدة في مارس/آذار 2019“.

وأوضح مندوب جنوب أفريقيا، وهي إحدى الدول العشر الأعضاء غير الدائمين في المجلس، أن المبعوث الأممي لم يحدد يومًا بعينه لعقد جولة المشاورات المقبلة، مكتفيًا بالإشارة إلى أنها ستُعقد في شهر مارس المقبل.

ومن جانبه، قال مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير، فرانسوا ديلاتر، إن ”جميع أعضاء المجلس أكدوا دعمهم الكامل لرؤية والتزام المبعوث الأممي كوهلر“.

وأضاف ديلاتر، خلال تصريحات إعلامية في مقر المنظمة الأممية في نيويورك، أنه ”كان هناك إجماع من قِبل ممثلي الدول الأعضاء البالغ عددهم 15 دولة، على تقديم كامل الدعم لمهمته“.

ويأتي انعقاد جلسة الأمن المغلقة، الثلاثاء، حول إقليم الصحراء، تنفيذًا لقرار المجلس رقم 2440 الذي جدَّد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الإقليم ”مينورسو“، في أكتوبر/تشرين أول الماضي، لمدة ستة أشهر.

وبدأ النزاع حول إقليم الصحراء العام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول الخلاف بين المغرب وجبهة ”البوليساريو“ إلى نزاع مسلح توقف العام 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، برعاية الأمم المتحدة.

وتصرُّ الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح كحل حكمًا ذاتيًا موسَّعًا تحت سيادتها، بينما تطالب جبهة ”البوليساريو“ بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر، التي تؤوي عشرات الآلاف من اللاجئين من الإقليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com