السبسي يتهم حركة النهضة بدفع الشاهد لتشكيل حزب يشاركها الحكم

السبسي يتهم حركة النهضة بدفع الشاهد لتشكيل حزب يشاركها الحكم

المصدر: تونس- إرم نيوز

نسف الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، ”هدنة“ مع حركة النهضة الإسلامية بالهجوم عليها في حوار مع صحيفة ”العرب“ اللندنية، متهمًا ”إخوان تونس“ بدفع رئيس الحكومة يوسف الشاهد لتشكيل حزب سياسي يُشاركها الحكم بعد انتخابات الرئاسة القادمة.

وقال السبسي إن ”الشاهد يريد أن يبقى في السلطة وقال إن عنده خلاف مع النداء. لا أعتقد أن هذا الأصل، النهضة فهمت طموحه وتعاملت معه بذكاء ودفعته إلى تكوين حزب جديد يشاركها الحكم بعد انتخابات 2019، وراشد الغنوشي سيدعمه في السرّ ليترشّح لرئاسة الجمهورية. هذا لم يعد خافيًا على أحد في تونس“.

وأضاف السبسي أن العلاقة المتوترة بين الشاهد وحركة نداء تونس، ليست بسبب خلاف سياسي ولكنها مرتبطة برغبة جامحة تتملك رئيس الحكومة للبقاء في السلطة أطول مدة ممكنة، وفق تصريحات الرئيس التونسي.

وأبرز السبسي أن ”الاتهامات الموجهة لحركة النهضة بتشكيل تنظيم سري على علاقة باغتيالات سياسية وتسفير للمتطرفين للقتال في سوريا تدعو إلى التحري الدقيق وحث على الوصول إلى الحقيقة الكاملة“.

وأعرب عن دعمه لمسار التحقيق الذي تتابعه هيئة الدفاع عن المناضلين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، داعيًا حركة النهضة إلى ”عدم الخشية“ من التحقيق الجاري في قضية ”الجهاز السري“ المتهم بارتكاب جرائم اغتيال سياسي.

ويعتقد السبسي أن ”حركة النهضة تنكر وجوده لكن الكثير من المراقبين والسياسيين والمحامين الذين يتابعون قضايا اغتيال الشهداء يقولون إنه موجود، دولة مثل تونس تريد أن تكون ثورتها نزيهة يجب أن تعرف هل هذا الجهاز موجود أم لا، لهذا يجب أن نقوم بالاستقصاء والتحقق للتأكد من أنه موجود. نحن لا نتهم دون حجة“.

وجزم الرئيس التونسي أن الحكومة الحالية هي حكومة حركة النهضة ذات التوجهات الإخوانية، مبرزًا أنها تخطط للهيمنة على الحكم في أفق العام 2019، وتاركًا المجال مفتوحًا على تأويلات عديدة تخص إمكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية من عدمها.

وشدد السبسي بقوله: ”لست من المؤيدين لفكرة رئيس مدى الحياة، أنا ضد هذا التوج، ليس طموحي أن أبقى رئيسا مدى الحياة، اليوم الذي أقرر فيه الترشح من عدمه، سيكون حافزي الحقيقي هو مصلحة تونس“.

عربيًا، قال السبسي إن القمة الثلاثين في آذار/مارس القادم، ستكون لـ“جمع الشمل“، وبخصوص الأزمة السورية، اعتبر أن بلاده تحترم الإجماع العربي ومسألة عودة دمشق إلى الجامعة العربية لا تخص تونس لوحدها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com