”تحيا تونس“.. مشروع سياسي جديد ليوسف الشاهد

”تحيا تونس“.. مشروع سياسي جديد ليوسف الشاهد

المصدر: إرم نيوز

أعلنت كتلة الائتلاف الوطني الداعمة لرئيس الحكومة في برلمان تونس اليوم الأحد، عن تأسيس حزب جديد باسم ”حركة تحيا تونس“ استعدادًا للانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة.

وقال النائب عن كتلة ”الائتلاف الوطني“ في البرلمان التونسي، وليد جلاد اليوم الأحد، في تصريح صحفي، إن ”حركة تحيا تونس، ستكون حزبًا مؤسسيًا دون قيادة أفقية“، في إشارة إلى عدم تعيين أمين عام للحركة أو رئيس لها، بل تعيين منسق عام فقط، وفق قوله.

وأضاف جلاد: ”الزعامة الحقيقية هي للجماهير الحاضرة، وهي التي أعطت للحزب السند (المؤسساتي)“، وفق تعبيره.

وأكد جلاد، انطلاق المشاورات مع قيادات الحركة السياسية، لتجميع ما وصفها بـ“القوى السياسية الوسطية“.

من جانبه، قال القيادي في الحركة الجديدة محمود البارودي، إنه“ تم اختيار يوم 27 كانون الثاني/يناير الحالي، باعتباره تاريخًا رمزيًا، وهي الذكرى الخامسة للمصادقة على الدستور الثاني للجمهورية“، حسب تعبيره.

وأضاف أن يوم 7 آذار/مارس المقبل، سيشهد انعقاد المؤتمر التأسيسي لحركة ”تحيا تونس“، وسيتم انتخاب هياكله.

وكشف البارودي عن انطلاق ”مشاورات مع كل من وزراء ورؤساء حكومات سابقين، على غرار مهدي جمعة، ومنذر الزنايدي، وسعيد العايدي، لتأسيس تحالف يجمع القوى الوسطية“، وفق قوله.

ويقود الحزب الجديد، سليم العزابي، أحد أبرز رجال الشاهد في الديوان الرئاسي السابق، والذي استقال من إدارة ديوان الرئاسة، بضغط من الرئيس الباجي قايد السبسي.

وقالت مصادر مقربة من الرئاسة التونسية، إن ”الباجي قايد السبسي، ينظر إلى هذه الخطوة بعين الريبة والشك، على خلفية أن ذلك يرسخ القناعة، بأن يوسف الشاهد المدعوم من حركة النهضة الإسلامية، يقود حركة تمرد واسعة لخدمة أجندته الرئاسية في انتخابات 2019 المقبلة“.

والحزب الجديد يوفر للشاهد ”حزامًا سياسيًا لدعم الحكومة، ثم خوض الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة آخر العام الجاري“، بحسب المصادر ذاتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com