لماذا ترفض حكومة العثماني ترسيم عطلة رأس السنة الأمازيغية في المغرب؟

لماذا ترفض حكومة العثماني ترسيم عطلة رأس السنة الأمازيغية في المغرب؟

المصدر: الرباط – إرم نيوز

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب دعوات تطالب حكومة سعدالدين العثماني بإقرار رأس السنة الأمازيغية، والذي يصادف الـ 13 كانون الأول/ يناير من كل سنة، عيدًا وطنيًا وعطلة مدفوعة الأجر على غرار رأسي السنتين الهجرية والميلادية.

وقال نشطاء في تدويناتهم: إنّ المغرب ورغم أنه كان سبّاقًا للاعتراف الرسمي بالأمازيغية كلغة رسمية للبلاد في دستور 2011، إلا أنّه لم يحسم بعد هذا الموضوع المثير للجدل لرد الاعتبار لعنصر من عناصر الهوية الوطنية.

وفي خضم هذا النقاش، وجه أعضاء في البرلمان المغربي، الإثنين، مذكرة لرئيس الحكومة سعدالدين العثماني، يطالبون من خلالها بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية وعيدًا وطنيًا.

وتضمنت المذكرة مجموعة من النقاط التي تدفع في اتجاه تحقيق هذا المطلب، من بينها ما يكتسيه هذا الاحتفال من ”دلالات رمزية وثقافية عميقة لدى المجتمع المغربي قاطبة بمختلف مكوناته، بل وفي شمال أفريقيا برمته“.

كما أكد رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، خلال جلسة مساءلة رئيس الحكومة، أن ”هذه المبادرة جماعية ولها دلالة سياسية غاية في الأهمية“.

غياب الإرادة

وقبيل حلول يوم الـ 13 كانون الأول/ يناير، الذي يوافق رأس السنة الأمازيغية 2969، انطلقت استعدادات مجموعة من الجمعيات الأمازيغية للاحتفال بهذه المناسبة، والتي تثير الكثير من الجدل في كل سنة، بينما قررت هيئات أخرى تنظيم وقفات احتجاجية أمام قبة البرلمان لدفع الحكومة المغربية إلى ترسيم الطابع الأمازيغي في البلاد.

وقالت أمينة بن الشيخ، رئيسة التجمع العالمي الأمازيغي المغربي: إنّ حكومة سعدالدين العثماني ”لا تتوفر على الإرادة السياسية للخروج بقرار رسمي يمنح لملايين الأمازيغ في المملكة المغربية حق الاحتفال بيومهم، ومنحهم عطلة مدفوعة الأجر على غرار رأسي السنتين الهجرية والميلادية“.

وأكدت بن الشيخ في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أنّ هذا المطلب المُلحّ فشلت جُل الحكومات التي تعاقبت على مواقع القرار في ترسيمه لأسباب وصفتها بـ“غير المفهومة“.

وأضافت المتحدثة أنّ ”الحكومة تتعامل باستخفاف مع مطلبنا“، لافتة أن الأمازيغية ”لا تحظى بالمكانة التي تستحق وربما هي خطة ممنهجة من طرف الحكومة“.

وأشارت إلى أنّ ”القوانين التنظيمية المتعلقة بالأمازيغية لم ترَ النور إلى حدود اليوم، رغم مرور 7 سنوات على دخول دستور 2011 حيز التنفيذ، والذي أدرج الأمازيغية لغة رسمية للمغرب“.

ووجهت رئيسة التجمع العالمي الأمازيغي المغربي رسالة إلى الملك محمد السادس، تتضمن ملتمسًا لجعل رأس السنة الأمازيغية عيدًا وطنيًا وعطلة مدفوعة الأجر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com