تونس.. مداهمة مستودع للتهريب تنتهي بمقتل شاب على يد الجمارك (فيديو) ‎

تونس.. مداهمة مستودع للتهريب تنتهي بمقتل شاب على يد الجمارك (فيديو)  ‎

المصدر: يحيى مروان -إرم نيوز

فتحت الجمارك التونسية، اليوم الأربعاء، تحقيقًا في ملابسات مقتل شاب، أصيب بطلق ناري، بعد مواجهة بين عناصر الجمارك وعدد من المحتجين على مداهمة مستودع للمهربين.

وأكد الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للجمارك العميد، هيثم زناد، أن الشاب ويدعى أيمن العثماني، توفّى ولم يتمكّن الأطباء من إنقاذه، بالرغم من خضوعه لعملية جراحية مباشرة بعد إصابته.

وأضاف هيثم زناد، في تصريح إعلامي، أن الإدارة العامة للجمارك، فتحت تحقيقًا في تفاصيل عملية تدخّل عناصرها في المستودع الكائن في منطقة ”سيدي حسين السيجومي“ من محافظة بن عروس شمال عاصمة تونس، للكشف عن مصدر إطلاق النار على الشاب المتوفى.

وأشار الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للجمارك، إلى أن عناصر الجمارك، تعرَّضوا إلى هجوم عنيف، أثناء مداهمتهم للمستودع الذي يُخفي فيه المهربون بضائعهم.

وأكّد هيثم زناد  أن المحتجّين على مداهمة المستودع، ألقوا عديد المقذوفات، على أعوان الجمارك؛ ما اضطرهم الى إطلاق أعيرة نارية تحذيرية لإبعاد المحتجين.

وشدّد الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة الجمارك، على أنه تم إعلام النيابة العمومية بالحادثة، وتعهدت المحكمة الابتدائية بتونس بهذه القضية، مشيرًا إلى أن الجمارك ستحترم قرار القضاء في هذه الحادثة.

وكانت إدارة الجمارك التونسية أصدرت بيانًا، أكدت فيه تعرّض عناصرها للاعتداء أثناء مداهمة مستودع يحتوي على كمية هامة من البضائع المهربة، بمنطقة “ سيدي حسين السيجومي ”، موضحة أن هذا الاعتداء أدى إلى إصابة أحد المواطنين المعتدين دون التمكّن من تحديد سبب الإصابة.

وأضاف البيان، أن دورية الجمارك، تعرَّضت أثناء مداهمة المستودع، إلى هجوم من عدد كبير من العناصر ”المشبوهة“، استهدفت أعوان الدورية وسياراتها بمختلف أنواع المقذوفات، وفي مرحلة أولى حاولت الدوريّة صدّ المعتدين والتنبيه عليهم بالانسحاب، إلا أنّهم واصلوا هجومهم وحاولوا الالتحام بأعوان الدورية وافتكاك أسلحتهم الفردية، بحسب البيان.

وأكدت الجمارك في بيانها، أن المرحلة الثانية، قام فيها أعوان الدّورية بإطلاق أعيرة نارية تحذيرية في الهواء، تزامنًا مع محاولة المعتدين افتكاك البضائع التي تمّ حجزها، ونظرًا لارتفاع درجة المخاطر واستحالة مواصلة المهمّة قام الأعوان بالتنبيه مجدَّدًا على المعتدين بضرورة التراجع إلى الخلف لفسح المجال لمغادرة الدورية، إلا أن الاعتداء تواصل بواسطة المقذوفات والقضبان الحديدية؛ ما أجبر الأعوان على إطلاق أعيرة نارية أخرى في الهواء.

#عااااااجل#تونس #سيدي_حسين..إصابة و قتل شاب تونسي في مقتبل العمر ( ايمن 19 سنه ) من متساكني 20 مارس سيدي حسين من قبل الحرس الديواني و الشرطة في دورية مشتركة على إثر ملاحقته في السوق بسبب كرذونه #ريكلام..!!

Posted by ‎الكادحين و الفقراء هم الوطن‎ on Tuesday, October 23, 2018

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com