هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي: حركة النهضة شكلت تنظيمًا سريًا للتجسس والاغتيال

هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي: حركة النهضة شكلت تنظيمًا سريًا للتجسس والاغتيال

المصدر: يحيى مروان - إرم نيوز

اتهمت هيئة الدفاع في قضية اغتيال السياسيين التونسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، حزب حركة النهضة الإسلامية، بالضلوع بشكل مباشر في عمليات الاغتيال، وسرقة آلاف الوثائق من وزارة الداخلية التونسية.

وبينت هيئة الدفاع، التي تجمع كل المحامين في قضيتي بلعيد والبراهمي، خلال ندوة صحفية عقدت يوم الثلاثاء، أن ”الوثائق المسروقة حُجزت في منطقة المروج بمحافظة بن عروس شمالي العاصمة تونس“.

وكشف أعضاء الهيئة ”وجود وثائق مودعة لدى القضاء التونسي، تتضمن تأكيدًا لعمليات تجسس قامت بها حركة النهضة، من خلال تنظيم سري، يشرف عليه أحد قيادات الحركة يدعى مصطفى خضر“.

وأضافوا أن ”عمليات التجسس تلك شملت صحفيين وناشطين من المجتمع المدني وأمنيين وعسكريين“.

وشدد عضو هيئة الدفاع، الناصر العيويني، على أن ”الجهاز السري لحركة النهضة، واكب وأشرف على عملية اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي“.

وأضاف العويني في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن ”عمليات التجسس التي تقوم بها حركة النهضة، تمس الأمن الوطني التونسي داخليًّا وخارجيًّا“.

وأكد ”وجود غرفة سرية في وزارة الداخلية تسمى الغرفة السوداء، يتم فيها إخفاء عدد كبير من الوثائق المهمة المتعلقة بجهاز التجسس لحركة النهضة“.

وأشار العيويني إلى أن ”نوابا من كتلة الجبهة الشعبية في البرلمان، طلبوا من وزير الداخلية التونسي، هشام الفوراتي، فتح هذه الغرفة السرية، لكنه رفض“.

وأضاف أن ”هيئة الدفاع ستكشف عن معطيات أخرى قريبًا، وستُطالب القضاء بإعادة فتح ملف اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي نظرًا لتوفر معطيات جديدة“.

من جانبه، قال عضو هيئة الدفاع المحامي، رضا الرداوي، إن ”حركة النهضة تدربت على التنصت في منزل مغلق، بواسطة أحد الخبراء من وزارة الداخلية، وهو من أكفأ الشخصيات في هذا المجال“.

وذكر الرداوي أن ”النهضة اعتمدت طريقة التنصت عبر وسائل متنقلة مثل السيارات“، مشيرًا إلى أنها ”تتنصت على فحوى اجتماعات الأحزاب والوزراء، وأن هناك وثائق تثبت ذلك“.

وكان محامو شكري بلعيد ومحمد البراهمي اتهموا، في أكثر من مناسبة، حركة النهضة الإسلامية بالضلوع في الاغتيال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com