يتسكعان بشوارع باريس.. وزير من ”إخوان المغرب“ في علاقة ”مشبوهة“ مع ممرضة (فيديو وصور)

يتسكعان بشوارع باريس.. وزير من ”إخوان المغرب“ في علاقة ”مشبوهة“ مع ممرضة (فيديو وصور)

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب بالحديث عن قضية وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، محمد يتيم، وعلاقته مع فتاة بشكل مشبوه، خصوصًا بعد انتشار مقطع فيديو وصور للوزير وهو يمسك بيد شابة ويتسكع معها في شوارع باريس.

الوزير القيادي في حزب العدالة والتنمية الإخواني، برر تلك الفعلة بأن الفتاة هي خطيبته، مؤكدًا أنه ماضٍ بقضية طلاقه من زوجته الأولى، فيما كثر الحديث من محيطه حول ”معاناته“ من مشاكله مع أم أبنائه.

غير أن تبرير الوزير لم يشفع له من مطالبات محاسبته، حيث طالب ناشطون بمحاكمة يتيم؛ بسبب اصطحابه من أسماها ”خطيبته“ خلال تواجده بمهمة رسمية في العاصمة الفرنسية باريس، فضلًا عن أنه اختلى بها رغم أنهما غير متزوجين ولا تزال زوجته الأولى على ذمته، وهو ما دفع لاتهامه بـ“الزنا والخيانة الزوجية“.

سمية بنكيران، ابنة رئيس الحكومة المغربية السابق عبد الإله بنكيران، صبّت في تدوينة نارية على فيسبوك جام غضبها على رفيق والدها في حزب الإخوان؛ لطلاقه زوجته أم أبنائه، للزواج من ممرضة شابة كانت تتردد على منزل العائلة لتدليك قدميه عند إصابته بوعكة.

وقالت: ”هذا السيد كنا نعده يومًا من قادة الدعوة، خان العهد وتنكر لوفاء السنين، وانقلب على من رعت أولاده وحفظته في غيابه وصبرت لانشغاله، أيًا كان ما وقع للزوجة فلا تستحق ما قمت به، أما وهي سيدة جميلة بشوشة فاضلة كما عرفتها ناضلت معك لسنين، تحسن جزاءها بهذه الطريقة، فذاك في نظري جرم لا يغتفر“.

ومما زاد غضب الشارع المغربي ضد الوزير، أن رحلته المثيرة للجدل، كانت في شهر رمضان الماضي، خصوصًا وأن الوزير أحد أطر حزب العدالة والتنمية ذي المرجعية الإسلامية.

وذكر موقع ”اليوم24“ أن حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي للحزب، ستقوم بمساءلة محمد يتيم الذي كان عضوًا في مكتبها التنفيذي؛ بسبب الضجة الكبيرة التي أثارها بمرافقته للفتاة في باريس.

 وتعتبر هذه الفضيحة الثالثة من نوعها منذ تولي حزب العدالة والتنمية قيادة الحكومات في المغرب، حيث كُشفت في عهد بنكيران قصة حب بين وزير ووزيرة من الحزب، رغم أن كلاهما متزوج، فيما ضبط شخص وسيدة من حركة الإصلاح والتوحيد وهما في خلوة داخل سيارة، دون علاقة شرعية تربطهما.