المغرب العربي

"اليونيسف" تدخل على خط قضية فتاة الوشوم المغتصبة في المغرب
تاريخ النشر: 05 سبتمبر 2018 19:36 GMT
تاريخ التحديث: 05 سبتمبر 2018 19:36 GMT

"اليونيسف" تدخل على خط قضية فتاة الوشوم المغتصبة في المغرب

الفتاة المغربية "خديجة" تعرضت لاغتصاب جماعي وتم وشم كل جسدها برموز وعبارات نابية.

+A -A
المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

قالت منظمة ”اليونيسف“، التابعة للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، إنّ حالة الفتاة المغربية ”خديجة“ التي تعرضت لاغتصاب جماعي وتم وشم كل جسدها برموز وعبارات نابية؛ تستدعي بشكل ملحّ، تفعيلًا سريعًا للأجهزة الإقليمية لحماية الطفولة.

واعتبرت المنظمة في بيان، أنّ ”حالة خديجة (17 عامًا) ليست معزولة“، داعية كل ”أصحاب المصلحة المختلفين، بما في ذلك وسائل الإعلام، إلى إبداء الاهتمام بالموضوع“.

تطورات مثيرة

وعرفت قضية خديجة تطورات مثيرة بعد تصريحات لمتخصصة في الأوشام، اتهمت الفتاة بالإدعاء؛ لأن ”أوشامها متقنة ما يدل أنّها لم تكن تتحرك لتقاوم، وأنّها وُشمت على فترات مختلفة بدليل أنّ الجروح شفيت تمامًا“.

وسارعت العديد من الجمعيات والشخصيات المهتمة بحقوق الإنسان في المغرب، إلى التعبير عن مساندتها للفتاة القاصر، لكن رفض عائلتها أخذها إلى الدار البيضاء بقصد الخضوع لخبرة طبية، يجريها اختصاصي في التجميل واختصاصي في أمراض النساء، أثار الشكوك من جديد حول أقوالها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك